حزب الله اللبناني وقوات النظام بواصلان بغطاء من القصف المكثف محاولات تقدمهما في وادي بردى

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تستمر  الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام وحزب الله اللبناني والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة فتح الشام من جهة أخرى، في محور نبع الفيجة ومحيط منطقة إفرة بوادي بردى، في محاولة من قوات النظام تضييق الخناق بشكل أكبر على منطقة الوادي واستعادة السيطرة على قراه، وسط تجدد القصف من قبل قوات النظام على مناطق في الوادي، كما جددت الطائرات الحربية والمروحية قصفها لمناطق في قرية عين الفيجة وميحطها بوادي بردى ترافق مع سقوط عدة صواريخ يعتقد أنها من نوع أرض- أرض أطلقتها قوات النظام على مناطق في الوادي، بينما قصفت قوات النظام بشكل مكثف مناطق في مدينة مضايا بريف دمشق الغربي ما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى، حيث تشهد  المدينة المحاصرة  بشكل متكرر منذ منتصف العام 2015، قصف عنيفا من قبل قوات النظام  و تعاني من حصار مطبق نفذته قوات النظام وحزب الله اللبناني على المدينة يقطنها نحو 40 ألف نسمة، بينهم حوالي 20 ألفاً نزحوا إليها قادمين من مدينة الزبداني التي شهدت معارك ضارية وقصفاً مكثفاً بآلاف القذائف والصواريخ والبراميل المتفجرة من قبل قوات النظام وطائراتها، ومن مناطق أخرى محاذية لمضايا والزبداني، كما استشهد وجرح العشرات من أبناء المدينة بانفجار الألغام وقذائف ورصاص قناصة الفصائل وقوات حزب الله اللبناني، وجراء الجوع ونقص الأدوية والأغذية ونتيجة للأوضاع الإنسانية الصعبة التي تعيشها المدينة