حصيلة الخسائر البشرية على خلفية الاقتتال الدموي بالريف الحلبي ترتفع إلى 27 قتيلاً وشهيداً من العسكريين والمدنيين

محافظة حلب: استشهد طفل متأثراً بجروحه التي أصيب بها مساء الخميس، جراء استهداف الفصائل المتعاركة مجمع سكني “كويت الرحمة” بناحية شران بريف عفرين.
وبدلك يرتفع تعداد قتلى المدنيين إلى شهيدين اثنين بينهم طفل وإصابة 8 أخرين ، ويرجح ارتفاع عدد الشهداء المدينين لوجود إصابات خطيرة.
في حين، قتل عنصر في “الجبهة الشامية” جراء الاشتباكات المستمرة في محيط كفرجنة التابعة لناحية شران بريف عفرين، وذلك بعد فشلها في اقتحام القرية.
وللتغطية على فشلها، قامت “هيئة تحرير الشام” باستبدال عناصرها بقوات “العصائب الحمراء” و”قوات المهام الخاصة”، وسط استمرار مساعيها في السيطرة على قرية كفرجنة.
وبذلك فقد بلغت حصيلة الخسائر البشرية على خلفية الاقتتال والرصاص العشوائي وشظايا القذائف العشوائية 27 قتيلاً وشهيداً من العسكريين والمدنيين، هم:
– عنصر تابع لحركة أحرار الشام قضى في الاشتباكات الدائرة بين مع “جيش الإسلام” بريف الباب الشمالي
– 2 من فصيل الشرطة العسكرية، قضوا الخميس في الاشتباكات الدائرة بين “الجبهة الشامية” و”فرقة الحمزة” على طريق قباسين بريف الباب شمالي حلب.
– 5 من فصيل الجبهة الشامية، 2 منهم قضوا الثلاثاء بكوكبة وطريق جنديرس في ريف عفرين، و2 قضوا الأربعاء بقرية قرزيحل بريف عفرين شمال غربي حلب واحد قضى الخميس بقرية كفرجنة بريف عفرين.
– مقاتل في جيش الشرقية قتل الأربعاء باشتباكات مع “العمشات وتحرير الشام” بناحية جنديرس في ريف عفرين.
– مقاتل في جيش الإسلام قتل الأربعاء باشتباكات مع “العمشات وتحرير الشام” بناحية معبطلي في ريف عفرين.
– 9 من هيئة تحرير الشام قضوا بين يومي الأربعاء والخميس باشتباكات مع الجبهة الشامية في قرية قرزيحل وقرية كفرجنة بريف عفرين.
– 8 من المدنيين، رجل قضى الثلاثاء في الباب، ومواطنة استشهدت الأربعاء في برج عبدالو بريف عفرين، ومواطنة أخرى استشهدت الأربعاء بعين دارة بريف عفرين، ومواطنة استشهدت في قرزيحل بريف عفرين، وسيدة استشهدت اليوم الخميس في مدينة الباب، وشاب استشهد اليوم الخميس في بلدة سوسيان بريف الباب شرقي حلب، ورجل وطفل قضوا الخميس باستهداف مجمع “كويت الرحمة” بريف عفرين.
وعدد القتلى والشهداء مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة، بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين.