حـ-ـزب الله اللبناني ينشئ مقرا في الميادين.. والفرقة الرابعة والميليشيات الموالية لإيران تستقدم تعزيزات إلى “عاصمتها” في شرق سورية

محافظة دير الزور: تعزز الميليشيات الموالية لإيران تواجدها في “عاصمتها” شرق سورية، حيث استحدث “حزب الله” اللبناني، مقرا جديدا في مدينة الميادين.
كما دخلت 3 شاحنات محملة بالذخيرة إلى مدينة الميادين واتجهت نحو البوكمال بريف دير الزور.
على صعيد متصل، وصلت حافلة تقل عناصر من قوات الفرقة الرابعة المحسوبة على الجناح الإيراني، إلى المواقع العسكرية، لتبديل القوات المنتشرة في الميادين، فيما غادرت باتجاه دير الزور.
وأشار المرصد السوري، أمس، إلى أن مدينة الميادين شهدت استنفارا أمنيا للميليشيات الموالية لإيران في الشوارع والمقرات العسكرية المنتشرة في مدينة الميادين “عاصمة الميليشيات الإيرانية في شرق سورية”، حيث شوهدت سيارات دفع رباعي مثبت عليها رشاش ثقيل 14 ونصف ميليمتر، تتجول في شارع الأربعين بالمدينة، إضافة إلى استنفار أمني في مقراتهم العسكرية، تزامنا مع وصول حافلات تقل قوات للتبديل ميليشيا “فاطميون” الأفغاني، إلى المنطقة.
وأشار المرصد السوري، في 27 تشرين الأول، إلى أن الميليشيات الموالية لإيران نقلت قواعد صواريخ عبر برادات مخصصة لنقل الخضار من مدينة الميادين نحو مدينة دير الزور.
ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، مرور عدة شاحنات مزودة ببرادات، في مدينة الميادين برفقة سيارات مدنية بلوحات خليجية، واتجهت البرادات نحو مدينة دير الزور.
وفي 25 تشرين الأول، علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الميليشيات الموالية لإيران التي توزعت على النقاط في منطقة المطارات الشراعية قرب مدينة الميادين “عاصمة الميليشيات الإيرانية في شرق سورية”، يدعون بأنهم يتبعون للمخابرات الجوية وينكرون تبعيتهم للميليشيات الإيرانية، في حين يتظاهرون بالانتماء لقوات النظام ويرفعون رايته، خوفا من الاستهدافات لتلك المواقع التي هي في طور الإنشاء، بعد كشف مواقعها من قبل المرصد السوري، وسحب آلياتها الهندسية من المنطقة.