حكومة النظام ترفع أسعار المحروقات وسط استمرار تردي الأوضاع المعيشية

213

تستمر معاناة المواطنين ضمن مناطق سيطرة قوات النظام في ظل ارتفاع الأسعار بشكل جنوني وانهيار قيمة الليرة السورية والتدني الكبير في حد رواتب الموظفين وأجور العمال مما نتج عنه انعدام شبه كامل للقدرة الشرائية، وعلى الرغم من جميع المتاعب التي يعيشها المواطنون وعجزهم عن تأمين معظم المتطلبات الأساسية، تواصل بدورها حكومة النظام إصدار المزيد من القرارات التي تزيد من معاناتهم.

وفي هذا السياق، رفعت حكومة النظام من جديد أسعار المحروقات لحد اعتبره الكثير بأنها خارج قدرتهم المادية مؤكدين عجهزهم عن تأمينها لعدم تماشيها مع القدرة الشرائية، حيث وصل سعر لتر البنزين “أوكتان 90” وفقاً للائحة الأسعار الجديدة 12 ألف ليرة، بينما وصل سعر لتر البنزين “أوكتان 95” 14870 ليرة، وسعر لتر المازوت “الحر” 12425 ليرة.

وعلق الكثير من المواطنين على الأسعار الجديدة للمحروقات معبرين عن استياءهم الشديد لما وصلت إليه الظروف المعيشية وعدم مبالاة حكومة النظام بأحوالهم، مؤكدين أن هذه الأسعار المحددة هي بالأساس ليست واقعية ولا تطبق أو يتم التقيد بها حيث يبيع تجار المحروقات بأسعار أعلى بكثير من تلك التي تحددها حكومة النظام فضلاً عن احتكارها والتحكم بها.

وسبق لها أن رفعت حكومة النظام أسعار المحروقات العديد من المرات منذ مطلع العام الجاري، ويشكل ارتفاع أسعارها في كل مرة معضلة كبيرة تتمثل في ارتفاع في أسعار المواد الغذائية والمواصلات والخدمات وغيرها.

وفي 19 شباط الفائت، رفعت حكومة النظام أسعار المحروقات ليصبح سعر لتر البنزين “أوكتان 90” 11000 ليرة سورية، وسعر لتر البنزين “أوكتان 95” إلى 14110 ليرات سورية، بينما رفعت سعر لتر مادة المازوت “الحر” إلى 12290 ليرة سورية.