حلب الشرقية تشهد استمرار الاشتباكات بين قوات النظام والفصائل مع قصف مستمر بعنف ومزيد من القصف على مدينة الباب

16

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تستمر الاشتباكات بشكل متفاوت العنف في مناطق كرم الدعدع وأطراف الصالحين ومنطقتي المعادي وباب المقام بالقسم الشرقي المتبقي تحت سيطرة الفصائل بمدينة حلب، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، عقب تمكن قوات النظام من تحقيق تقدم في عدد من المحاور والدخول إلى هذه الأحياء، في محاولة منها لقضم المزيد من المناطق وتقليص نطاق سيطرة الفصائل أكثر فأكثر، وتترافق الاشتباكات مع عمليات قصف مكثف لقوات النظام على مواقع الاشتباك، وقصف للطائرات الحربية على حيي بستان القصر وجسر الحج ومناطق بالقرب منها، كما استشهد طفل متأثراً بإصابته برصاص قناص قبل أيام في منطقة شارع النيل بالقسم الغربي من مدينة حلب، بينما قصفت الطائرات الحربية مناطق في قرية سرجة الواقعة بريف حلب الجنوبي، دون معلومات عن إصابات، أيضاً جددت القوات التركية قوات “درع الفرات” قصفها لمناطق في مدينة الباب التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف حلب الشمالي الشرقي، ما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى، فيما دارت اشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية من جهة، وعناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، في ريف مدينة مارع الواقعة بريف حلب الشمالي، بينما سمع دوي انفجار عنيف في ريف حلب الشمالي الشرقي يعتقد أنه ناجم عن تفجير مفخخة منقبل عنصر من التنظيم ينحدر من ريف حلب الشرقي.