حلف الناتو لن يشارك في عملية عسكرية ضد سوريا

أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، أندرس فوغ راسموسن، الجمعة لوسائل إعلام دنماركية أن استخدام النظام السوري المفترض للأسلحة الكيماوية يتطلب ردا من المجتمع الدولي، لكنه استبعد مشاركة مباشرة للحلف الأطلسي.

وقال راسموسن كما نقل عنه الموقع الإلكتروني لصحيفة بوليتيكن “لا أرى دورا للحلف الأطلسي في رد دولي على النظام” السوري.

وكرر أن الاستخدام المفترض للسلاح الكيماوي هو “عمل مرعب وفظيع”، لافتا إلى أن “الهجمات الكيماوية تشكل انتهاكا صارخا للمعايير الدولية وجريمة لا يمكن تجاهلها”. وأضاف أن هذا الأمر “يتطلب ردا دوليا لعدم تكراره”.

وكان الأمين العام للحلف الأطلسي شدد سابقا على ضرورة إيجاد حل سياسي للنزاع السوري.

وزار مفتشو الأمم المتحدة في الأيام الأخيرة الأمكنة التي استهدفها الهجوم الكيماوي في 21 أغسطس/آب قرب دمشق، وحيث تحدثت المعارضة السورية عن سقوط أكثر من 1300 قتيل.

وأكد راسموسن اقتناعه بمسؤولية النظام السوري عن الهجوم، وقال “ليس لدي أدنى شك في أن النظام شن هجوما كيماويا”.

وأضاف “عندما نعلم من يملك مخزون المواد الكيماوية ومن لديه الوسائل لاستخدامها عبر شن هجوم، يمكننا أن نقول إنه النظام”.

وتابع “لا توجد مؤشرات (قوية) توحي بأن المعارضة (السورية) قادرة على شن هجوم مماثل”.

العربية