المرصد السوري لحقوق الانسان

حواجز النظام الأمنية المنتشرة على مداخل الغوطة الشرقية تفرض إتاوات مالية على صهاريج الوقود مقابل السماح لها بالدخول

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان: أفادت مصادر المرصد السوري، بأن الحواجز الأمنية التابعة للنظام، والمنتشرة على مداخل مدن وبلدات الغوطة الشرقية في ريف دمشق، تفرض إتاوات مالية كبيرة على جميع الصهاريج المحملة بالوقود مقابل السماح لها بالدخول إلى الغوطة الشرقية، عند قدومها من العاصمة دمشق، وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن مايعرف بـ “حاجز النور” المشترك ما بين “المخابرات الجوية” و”الأمن العسكري” والواقع على طريق المليحة – الغوطة الشرقية من جهة العاصمة دمشق، يفرض إتاوات مالية على جميع صهاريج الوقود مقابل السماح لها بدخول الغوطة الشرقية، وتتراوح قيمة الإتاوات ما بين 50 حتى 300 ألف سورية، بحسب حجم الصهاريج، وفي بعض الأحيان يقوم عناصر الحاجز بأخذ بعض الكميات من الوقود، على غرار ذلك فإن حاجز “الأمن العسكري” الواقع عند مدخل مدينة عين ترما، من جهة جسر الكباس، والذي يفصل بين مناطق القطاع الأوسط في الغوطة الشرقية، والعاصمة دمشق، يقوم بفرض إتاوات أيضا، على جميع صهاريج الوقود التي تدخل إلى الغوطة الشرقية.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، نشر في فبراير/شباط المنصرم، بأن “الشرطة العسكرية” التابعة لقوات النظام تواصل حملتها في التجنيد الإلزامي بغوطة دمشق الشرقية، وذلك من خلال استمرارها بنشر الحواجز المؤقتة على الطرقات الفرعية والرئيسية وإيقاف المارة واعتقال المتخلفين عن الخدمة الإلزامية والمطلوبين للخدمة الاحتياطية، وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن عناصر النظام استهدفوا خلال الأيام الأخيرة المنصرمة، طوابير الانتظار على أفران الخبز، في مناطق سقبا وجسرين وحمورية وكفربطنا وحزة، واعتقلوا 57 شاباً من المطلوبين للخدمتين الإلزامية والاحتياطية أثناء وقوفهم على طوابير الخبز.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول