حول تضرر عدد كبير من المخيمات نتيجة سوء الأحوال الجوية

مدير #المرصد_السوري.. تضرر المخيمات أزمة متكررة ومستمرة بشكل دوري وسنوي، من تضررت خيامهم نزحوا منها مثل الذين كانوا ينزحون إلى مناطق أكثر أمنا خوفًا من الضربات الجوية، وإذا بهم الآن ينزحون الآن نتيجة سوء الأحوال الجوية، هم يبحثون عن ملاذ آمن داخل الأراضي السورية بعد أن أغلقت الحدود أمامهم وبعد أن تركوا لمصيرهم وسط فشل كل من يحصل على ملايين الدولارات من أجل إغاثة هؤلاء، هناك فساد في تلك المنظمات، 4 سنوات مرت على احتلال عفرين ولايزال الأهالي مشردين يعيشون في مخيمات، مناطق هيئة “تحرير الشام” التي شاهدنا فيها أبو محمد الجولاني عندما يخرج ويدشن طريق إدلب – باب الهوى وكأنه رئيس جمهورية أي أن الفساد من قِبل “الحكومة المؤقتة وحكومة الإنقاذ” في ظل اعتماد المجتمع الدولي على منظمات تقول أنها تقدم الخدمات لهؤلاء السوريين. ولا ننسى أن هناك أيضا السوريين المشردين عند مثلث الحدود العراقية – السورية – الأردنية في مخيم الركبان الذين فكر بعضهم بالعودة إلى مناطق النظام وإذا بهم يقتلون تحت التعذيب.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد