خروج ثاني دفعة من مزارع الباغوز لليوم الثاني على التوالي بأعداد منخفضة يرفع إلى نحو 52700 تعداد من خرجوا من المزارع وجيب التنظيم السابق

34

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، خروج مزيد من الأشخاص والدفعات، من مزارع الباغوز بالقرب من الضفاف الشرقية لنهر الفرات، نحو مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، ورصد المرصد السوري خروج دفعة جديدة مؤلفة من نحو 930 شخصاً بينهم نحو 60 رجلاً، على متن عدد من الشاحنات، ولوحظ في الدفعتين الأخيرتين يومي الأربعاء الـ 27 من شباط والخميس الـ 28 من الشهر ذاته، انخفاضاً كبيراً في تعداد الخارجين من المزارع الواقعة بين الباغوز وضفة النهر الشرقية، وبذلك يرتفع إلى 52680 عدد الخارجين الذين وثقهم المرصد السوري منذ الأول من ديسمبر الفائت من العام 2019، من جنسيات مختلفة سورية وعراقية وروسية وصومالية وفلبينية وغيرها من الجنسيات الآسيوية والغربية من بينهم أكثر من 50680 خرجوا من جيب التنظيم منذ قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالانسحاب من سوريا في الـ 19 من ديسمبر من العام 2018، من ضمنهم نحو 5392 من عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية”، القسم الغالب منهم من الجنسية العراقية، ممن جرى اعتقالهم من ضمن النازحين، بعد تعرف السكان عليهم وإبلاغ القوات الأمنية بتسللهم، والقسم الآخر سلم نفسه بعد تمكنه من الخروج من الجيب الأخير للتنظيم، كما علم المرصد السوري أن نحو 300 من عناصر التنظيم تمكنوا خلال الأيام والأسابيع الفائتة من التسلل عبر نهر الفرات إلى الجيب الأكبر والأخير المتبقي للتنظيم في البادية السورية ضمن مناطق سيطرة قوات النظام والروس والإيرانيين في شمال تدمر

المرصد السوري نشر صباح اليوم الخميس أن 30 شاحنة على الأقل جرى إدخالها صباح اليوم الخميس الـ 28 من شهر فبراير الجاري إلى منطقة المزارع الواقعة بين الباغوز والضفة الشرقية لنهر الفرات، حيث من المرتقب أن تجري عملية إخراج دفعة جديدة وكبيرة من المنطقة خلال الساعات القليلة القادمة إذا لم يجري أي خرق يعكر صفو عملية الإخراج، ونشر المرصد السوري يوم أمس الأربعاء، أن دفعة جديدة من المتبقين في المزارع الواقعة بين الباغوز والضفاف الشرقية لنهر الفرات خرجوا نحو مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن أكثر من 700 شخص بينهم الكثير من التركستان والآسيويين، من ضمنهم نحو 40 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” خرجوا نحو مناطق سيطرة قسد ووصلوا إليها، على متن 15 شاحنة، فيما يجري الترقب لخروج مزيد من الشاحنات خلال الساعات المقبلة، وعلم المرصد السوري أن المقاتلين جرى نقلهم على متن سيارات إلى قاعدة للتحالف الدولي بريف دير الزور، بينما نشر المرصد السوري أمس أنه لا تزال الدفعات القادمة من مزارع شرق الفرات في الريف الشرقي لدير الزور بالقرب من منطقة الباغوز، تحمل معها مزيداً من الوفيات من الأطفال الذين لم يتمكنوا من تحمل الأحوال الجوية والأوضاع الصحية في مناطق تواجد التنظيم وخلال رحلة النزوح نحو مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية مخيم الهول، حيث وصلت ضمن الدفعة الواصلة إلى مخيم الهول ليل أمس الثلاثاء الـ 26 من شباط / فبراير الجاري، طفلة متوفية نتيجة تفاقم سوء حالتها الصحية، لترتفع أعداد الوفيات في مخيم الهول إلى 51 حالة معظمهم من الأطفال، ممن فارقوا الحياة نتيجة أوضاع إنسانية ومعيشية سيئة، والقسم الأكبر منهم فارق الحياة نتيجة أمراض تزايدت مضاعفاتها خلال رحلة الوصول إلى مخيم الهول، آخرها حالتان فارقتا الحياة إحداها في المخيم وآخر في المشفى، فيما أشعل تصاعد الوفيات استياء النازحين الذين أكدوا للمرصد السوري أن الأمم المتحدة هي المسؤولة عن وفاة أطفالهم وذويهم، وهي من تتحمل المسؤولية الأولى عن كل هذا التقصير من خلال منظماتها المرتشية التي تعمد لإهانة النازحين، فيما تكتفي المنظمات الدولية بالبيانات الإعلامية التي تضفي لها نقاطاً على الساحة الإنسانية الدولية.

شريط مصور للمرصد السوري لحقوق الإنسان يظهر عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” يتحدث اللغة التركية، بعد تسليم نفسه لقوات سوريا الديمقراطية، عقب خروجه من مزارع الباغوز في شرق الفرات

شريط مصور للمرصد السوري لحقوق الإنسان، يظهر عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية”، من جنسيات مصرية وعربية وغير سورية ورجال مدنيين، سلموا أنفسهم لقوات سوريا الديمقراطية، بعد خروجهم من مزارع الباغوز قرب الضفاف الشرقية لنهر الفرات

شريط مصور للمرصد السوري لحقوق الإنسان يظهر مدنيين وعوائل من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، وصلوا لمناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، في القطاع الشرقي من ريف محافظة دير الزور بعد خروجهم من مزارع الباغوز