خروقات النظام للهدنة الروسية – التركية تتجدد عبر استهدافات برية متجددة ضمن المنطقة منزوعة السلاح

33

تستمر قوات النظام بالتهرب من التزاماتها أمام حليفها الروسي الضامن للهدنة الروسية – التركية، المتفق عليها والمطبقة منذ الـ 15 من شهر آب / أغسطس من العام الجاري 2018، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استهدافاً متجدداً من قبل قوات النظام، لمناطق في محيط بلدة اللطامنة بريف حماة الشمالي، ضمن المنطقة منزوعة السلاح بالتزامن مع قصفها لمناطق في محاور قرية تردين، وأطراف جبل التركمان في الريف الشمالي للاذقية، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر صباح اليوم أنه ما تزال الخروقات تطال مناطق الهدنة الروسية – التركية في محافظات حلب وإدلب وحماة واللاذقية، على الرغم من جميع محاولات الضامنين الروسي والتركي للحد منها، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، استهداف من قبل قوات النظام بعد منتصف ليل السبت- الأحد لمناطق في قرى معركبة والزكاة والصخر والأطراف الجنوبية والشرقية من بلدة اللطامنة ومحيط بلدة مورك والواقعة في الريف الشمالي لحماة، ضمن المنطقة منزوعة السلاح، كذلك تعرضت مناطق في محور الزيارة بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي دون أنباء عن إصابات، في حين شهدت منطقتي تل خزنة والكتيبة المهجورة بريف إدلب الجنوبي الشرقي لاستهداف من قبل قوات النظام برشاشاتها الثقيلة، ما أسفر عن أضرار مادية، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان ليل أمس الـ 8 من شهر كانون الأول / ديسمبر الجاري أنه رصد خروقات متجددة طالت مناطق سريان الهدنة التركية – الروسية، ضمن المحافظات الأربع، والمطبقة منذ الـ 15 من آب / أغسطس من العام الجاري 2018، حيث رصد المرصد السوري قصفاً من قبل قوات النظام طال مناطق في قرية سكيك في الريف الجنوبي ومناطق في محيط بلدة اللطامنة وأماكن في منطقة مورك في القطاع الشمالي من ريف حماة، كما استهدفت الفصائل العاملة في غرفة عمليات “وحرض المؤمنين”، مواقع لقوات النظام في جبهة الحاكورة بسهل الغاب بشمال غرب حماة، وجبهة معان في ريف حماة الشمالي الشرقي، ومعلومات أولية عن مقتل عنصرين من قوات النظام، كما استهدفت قوات النظام أماكن في منطقة زيزون بسهل الغاب، وترافقت عمليات القصف المدفعي مع تحليق لطائرة استطلاع في سماء ريف محافظة إدلب

المرصد السوري نشر قبل ساعات أنه رصد استهدافات متجددة من قبل قوات النظام، طالت أماكن في المنطقة منزوعة السلاح، ومناطق سريان الهدنة الروسية – التركية، حيث رصد المرصد السوري قصفاً من قبل قوات النظام طال مناطق في جبال اللاذقية الشمالية، ضمن المنطقة منزوعة السلاح، كما رصد استهدافاً من قبل قوات النظام طال مواقع للجبهة الوطنية للتحرير العاملة في القطاع الشمالي من الريف الحموي، ضمن منطقة اتفاق بوتين – أردوغان لنزع السلاح، ما تسبب بوقوع خسائر بشرية، حيث وثق المرصد السوري مقاتلاً من الجبهة الوطنية للتحرير قضى فيما أصيب ما لا يقل عن 5 مقاتلين آخرين، جراء الاستهداف هذا، وعدد من قضى قابل للازدياد لوجود جرحى بحالات خطرة، ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية فإنه يرتفع إلى 128 على الأقل تعداد الشهداء المدنيين ومن قضى من المقاتلين وقتلى قوات النظام والمسلحين الموالين لها منذ الـ 17 من أيلول / سبتمبر من العام الجاري 2018، تاريخ تطبيق اتفاق بوتين – أردوغان حول المنطقة العازلة، حيث وثق المرصد السوري استشهاد رجل متأثراً بإصابته في قصف لقوات النظام على مناطق في بلدة كفرزيتا، كما وثق استشهاد طفلة بقصف مدفعي على بلدة جرجناز واستشهاد 9 مواطنين هم مواطنتان و6 أطفال، في القصف الصاروخي من قبل قوات النظام على بلدة جرجناز في ريف إدلب، وسيدة وطفلها استشهدا في قصف لقوات النظام على قرية قطرة بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وطفل استشهد في قصف لقوات النظام على قرية بابولين بريف إدلب، و9 أشخاص استشهدوا جراء القصف من قبل قوات النظام على بلدة جرجناز ومحيطها، و7 مواطنين على الأقل بينهم 3 أطفال و3 مواطنات، جراء القصف الذي طال قرية الرفة، وطفلة استشهدت بقصف على كفرحمرة في الـ 24 من شهر تشرين الأول الفائت، كما استشهد 3 مواطنين في قصف من قبل الفصائل على مناطق في أطراف المنطقة منزوعة السلاح ضمن مدينة حلب، أيضاً وثق المرصد السوري 44 مقاتلاً قضوا في ظروف مختلفة ضمن المنطقة منزوعة السلاح منذ اتفاق بوتين – أردوغان، من ضمنهم 8 مقاتلين “جهاديين” و23 مقاتلاً من جيش العزة قضوا خلال الكمائن والاشتباكات بينهم قيادي على الأقل، قضوا في كمائن وهجمات لقوات النظام بريف حماة الشمالي، و50 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

ونشر المرصد السوري قبل قليل أنه يتواصل القصف الصاروخي والمدفعي من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها على مناطق في المحافظات الأربع للهدنة الروسية – التركية ليظهر يوماً بعد يوم هشاشة هذه الهدنة، وعدم اكتراث الضامنين بتعهداتهم للحد منها، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان إلقاء طائرة مسيرة من قبل المسلحين الموالين للنظام، على مواقع للفصائل العاملة في محور الحاكورة بمنطقة سهل الغاب، ما تسبب بإصابة 3 مقاتلين من جيش إدلب الحر بجراح متفاوتة الخطورة، كما رصد المرصد السوري قصفاً من قبل قوات النظام، طال مناطق في محيط بلدة الزيارة في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، ومناطق في قرية معركبة في الريف الشمالي لحماة، بالتزامن مع استهداف قوات النظام، بنيران قناصتها لشاب على أطراف بلدة قلعة المضيق بريف حماة الغربي، ما أسفر عن إصابته بجراح، كذلك استهدفت قوات النظام مناطق في بلدة الخوين وقرية تل مرق الواقعتين في الريف الجنوبي الشرقي من إدلب، ومناطق أخرى في بلدة حيان بريف حلب ما أدى لأضرار مادية، ويأتي هذا الاستهداف من طائرة مسيرة بعد ساعات من وصول قوات إيرانية وانتشارها في مناطق قريبة من خطوط التماس مع الفصائل المقاتلة والإسلامية و”الجهادية”، إذ نشر المرصد السوري صباح اليوم أن رتلاً عسكرياً يتبع للقوات الإيرانية وصل خلال الـ 24 ساعة الفائتة إلى نقاط انتشار الإيرانيين في الريف الحموي، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن أكثر من 15 آلية تحمل مقاتلين إيرانيين ومعدات لوجستية وصلت يوم أمس الجمعة إلى مواقع تتبع للإيرانيين بريف حماة الشمالي، حيث وصلت إلى مواقع لهم في رحبة خطاب، وجنوب حلفايا، وجنوب الزلاقيات، ومحيط بلدة معرزاف الواقعة جميعها شمال حماة، إذ جرى تعزيز هذه المواقع والنقاط، كما يذكر أن القوات الإيرانية فضلاً عن النقاط أنفة الذكر، فهي تنتشر في كل من الشيخ ضبان ودير شميل والفوج 45 والواقعة بمنطقة مصياف، كذلك كان للإيرانيين دور كبير في مساندة قوات النظام والهجمات على الريف الحموي، لعل أبرزها هي معارك السيطرة على المصاصنة وحلفايا وسنسحر وطيبة الإمام ومعردس وصوران.