خروقات في قطاعي جبال اللاذقية وريف إدلب متمثلة باشتباكات واستهدافات وقصف بين قوات النظام والفصائل

38

تتواصل الخروقات في مناطق الهدنة الروسية – التركية في المحافظات الأربع، حيث شهد ريف إدلب الشرقي استهدافات متبادلة بالرشاشات الثقيلة بين فصائل “جهادية” من طرف، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، كذلك رصد المرصد السوري قصفاً متجدداً من قبل قوات النظام، لمناطق في بلدة جرجناز الواقعة في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، كا تسبب بسقوط جرحى، في حين دارت اشتباكات في محيط محور كنسبا بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل العاملة في المنطقة من جهة أخرى، إثر تسلل من قوات النظام قرب قرية المزغلة في المنطقة، ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات أنه تشهد مناطق الهدنة الروسية – التركية في محافظات حلب وحماة وإدلب واللاذقية، استمراراً للخروقات، على الرغم من تعهدات الضامنين الروسي والتركي، بالحفاظ عليها والحد من التصعيد العسكري في مناطقها، من قبل طرفي الصراع، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان قصفا من قبل قوات النظام، على مناطق في محيطة بلدة مورك الواقعة ضمن المنطقة منزوعة السلاح في الريف الشمالي لحماة، بالتزامن مع استهداف صاروخي من قبل قوات النظام لمناطق في بلدة جرجناز الواقعة في الريف الجنوبي الشرقي من إدلب، ترافق مع فتح قوات النظام لنيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في قرية التينة الواقعة في الريف ذاته، ولم تسجل خسائر بشرية حتى اللحظة، ونشر  المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم أنه رصد اشتباكات عنيفة جرت ليل أمس الأحد وامتدت حتى ما بعد منتصف ليل الأحد – الاثنين، وذلك على محور الكتيبة المهجورة بالقطاع الشرقي من ريف إدلب، بين فصائل “جهادية” من طرف، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف آخر، ترافقت مع قصف واستهدافات متبادلة، ومعلومات عن خسائر بشرية بين طرفي القتال، فيما قصفت قوات النظام أماكن في قريتي الصخر ومعركبة بريف حماة الشمالي بعد منتصف الليل، لتسجل خروقات جديدة ضمن المنطقة منزوعة السلاح ومناطق الهدنة الروسية – التركية.

المرصد السوري نشر ليل أمس الأحد، أنه لا تزال الخروقات المتصاعدة تتسيد الموقف ضمن المنطقة منزوعة السلاح ومناطق هدنة أردوغان – بوتين، في كل من حلب وحماة وإدلب واللاذقية، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان عمليات قصف واستهدافات متبادلة واشتباكات مساء اليوم الأحد الـ 16 من شهر كانون الأول الجاري، إذ قصفت قوات النظام أماكن في محيط وأطراف بلدتي اللطامنة ومورك وقرية الصخر بريف حماة الشمالي، وأماكن أخرى في محور الزيارة بسهل الغاب، وفي محافظة حلب، دارت اشتباكات على محاور الراشدين والبحوث العلمية بضواحي حلب الغربية، ومحاور أخرى في ريف حلب الجنوبي، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، وفصائل عاملة في تلك المحاور من طرف آخر، ترافقت مع عمليات قصف واستهدافات متبادلة بين طرفي القتال، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، كذلك سقطت قذائف أطلقتها الفصائل على أماكن في حي حلب الجديدة بالقسم الغربي من مدينة حلب الخاضعة لسيطرة قوات النظام، على صعيد آخر وفي ظل الخروقات المتصاعدة، رصد المرصد السوري دخول رتل تركي مؤلف من نحو 20 آلية إلى الأراضي السورية حيث جرت عملية تبديل مع النقاط التركية المتواجدة في الصرمان وشير مغار ومورك، ليخرج عقبها رتل آخر نحو الأراضي التركية.

كما نشر المرصد السوري أمس الأحد، أنه ما تزال الخروقات تتوالى بشكل متصاعد في مناطق الهدنة الروسية – التركية في المحافظات الأربع، حيث استهدفت طائرات مسيرة عن بعد بقنابل متفجرة، مناطق في محاور التماس في منطقتي الحاكورة وخربة الناقوس بريف حماة الشمالي الغربي، ترافق مع تجدد القصف من قبل قوات النظام على مناطق في الريف الشمالي لحماة، استهدف قرى الزكاة ومعركبة والبويضة بريف حماة الشمالي، إضافة لاستهداف طال مناطق في قريتي الزيارة وجزرايا بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، ولم ترد أنباء عن إصابات، بالتزامن مع استهداف الفصائل العاملة في المنطقة لتمركزات قوات النظام، في تل بزام شرقي بلدة صوران في الريف الشمالي لحماة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، على صعيد متصل قصفت الفصائل العاملة في ريف حلب أماكن في منطقة الراموسة، الخاضعة لسيطرة قوات النظام على أطراف مدينة حلب، ما أسفر عن أضرار مادية، كذلك استهدفت قوات النظام بالقذائف الصاروخية مناطق في بلدة جرجناز بريف إدلب الجنوبي الشرقي، ومناطق أخرى في محور الكتيبة المهجورة بريف إدلب الشرقي، كما كان رصد المرصد السوري خروقات تمثلت باستهداف قوات النظام بالقذائف الصاروخية مناطق في بلدتي سكيك والتمانعة وقرى أم جلال والفرجة والزرزور الواقعة في الريف الجنوبي الشرقي من إدلب بالتزامن مع قصف مدفعي من قبل قوات النظام استهدفت قرية مرعند بريف جسر الشغور، تأتي هذه الخروقات، وسط اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل العاملة في ريف حماة الشمالي الشرقي من جهة أخرى، في محيط تل بزام الواقع في الريف الشمالي الشرقي من حماة، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، ترافق مع قصف من قبل قوات النظام على مناطق في محيط بلدات كفرزيتا ومورك واللطامنة وقريتي الزكاة وحصرايا، ضمن المنطقة منزوعة السلاح في الريف الشمالي لحماة، ومناطق أخرى في محيط بلدة عطشان الواقعة في الريف الشمالي الشرقي من ريف حماة، فيما رصد المرصد السوري إسقاط الفصائل لطائرة استطلاع لقوات النظام في أجواء منطقة اللطامنة، كذلك شهد محيط الكتيبة المهجورة الواقعة في الريف الشرقي من إدلب فجر اليوم، تبادلاً للاستهدافات بالرشاشات الثقيلة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل العاملة في المنطقة من جهة أخرى، إضافة لاستهداف بالقذائف والرشاشات الثقيلة بعد منتصف ليل السبت – الأحد على أماكن في محيط بلدتي مورك واللطامنة بريف حماة الشمالي، كذلك سقطت 4 قذائف على الأقل، أطلقتها الفصائل على أماكن في منطقتي الصفافية وخربة دامس الخاضعتين لسيطرة قوات النظام في الريف الحموي، دون معلومات عن تسببها بخسائر بشرية حتى اللحظة، فيما سقطت قذائف بعد منتصف ليل أمس على مناطق في حي حلب الجديدة بالقسم الغربي من مدينة حلب الخاضعة لسيطرة قوات النظام.