خروقات وقف إطلاق النار تتواصل في مناطق “تخفيف التصعيد” وأول 48 ساعة تخلف شهيداً طفلاً و32 مقاتلاً وعنصراً من النظام والفصائل قضوا وقتلوا خلالها

14

استكمل وقف إطلاق النار ساعاته الـ 48 الأولى، ضمن مناطق “تخفيف التصعيد”، والممتدة من الشمال السوري إلى الجنوب السوري، وتشمل محافظة إدلب وريفي حماة وحمص الشماليين، وغوطة دمشق الشرقية والجنوب السوري منذ منتصف ليل الجمعة – السبت الـ 6 من أيار / مايو الجاري تاريخ بدء تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار.

وسجل المرصد السوري لحقوق الإنسان الخروقات التي تشهدها هذه المناطق اليوم الأحد الـ 7 من أيار / مايو الجاري، حيث جددت الطائرات الحربية والمروحية قصفها بالقذائف الصاروخية والمدفعية، والبراميل المتفجرة مناطق في بلدة اللطامنة بريف حماة الشمالي، عقبها غارات على اللطامنة، في حين دارت اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جانب آخر، على محاور في قرية الزلاقيات ومحيطها، حيث تمكنت قوات النظام من التقدم والسيطرة على القرية، الواقعة على بعد مئات الأمتار من بلدة حلفايا من جهة اللطامنة، وجاءت هذه السيطرة بعد معارك وفر متواصلة لليوم الثالث على التوالي، حيث تسعى قوات النظام لتثبيت سيطرتها قبل هجوم معاكس للفصائل على المنطقة، كما تعرضت المنطقة منذ فجر أمس السبت وحتى الآن لقصف بنحو 400 قذيفة مدفعية وصاروخية وقصف بحوالي 40 برميل متفجر من الطائرات المروحية وتنفيذ الطائرات الحربية أكثر من 50 غارة استهدفت الزلاقيات ومحيطها ومناطق في الريف الحموي الشمالي.، وتأتي أهمية القرية في حال تثبيت النظام لسيطرته عليها، لكونها تقربه من بلدة اللطامنة، فيما تبعد الفصائل عن بلدة محردة، حيث ارتفع إلى 17 عدد مقاتلي جيش العزة والفصائل الإسلامية والمقاتلة الذين وثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى الآن، ممن قضوا منذ يوم أمس في هذه الاشتباكات على جبهة الزلاقيات، في حين كان وثق المرصد مقتل ما لا يقل عن 11 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

أيضاً سقطت عدة صواريخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، أطلقتها قوات النظام على مناطق في حي القابون عند أطراف العاصمة الشرقية، كما قصفت قوات النظام مناطق في حي القابون بقذائف مدفعية، في حين دارت اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، والفصائل الإسلامية من فيلق الرحمن وجيش الإسلام وحركة أحرار الشام الإسلامية من جانب آخر، على محاور في الجبهة الشرقية من حي القابون، إثر هجوم جديد من قبل قوات النظام في محاولة جديدة للتقدم، وتترافق الاشتباكات مع استهدافات متبادلة بين الجانبين.

أيضاً قصفت قوات النظام أماكن في منطقة الأشعري في الغوطة الشرقية، كما دارت اشتباكات في محاور بالقلمون الشرقي، بين الفصائل الإسلامية والمقاتلة من طرف، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف آخر، إثر هجوم للأخير بدأه يوم أمس على المنطقة، وسط تقدم لقوات النظام وسيطرته على منطقة السبع بيار بالإضافة لسيطرته على نقاط ومواقع في محور اتستراد دمشق – بغداد الدولي، فيما قصفت قوات النظام أماكن في بلدة النعيمة الواقعة شرق مدينة درعا، في حين قصفت قوات النظام مناطق في درعا البلد بمدينة درعا، بينما سقطت عدة قذائف هاون أطلقتها قوات النظام على مناطق في بلدة اليادودة بريف درعا الشمالي الغربي، في حين قصفت قوات النظام بقذائف الهاون أماكن في بلدة الصمدانية الغربية بريف القنيطرة، دون أنباء عن إصابات، بالتزامن مع تبادل لإطلاق النار على محور القرية، بين قوات النظام من طرف، والفصائل من طرف آخر

كذلك قصفت قوات النظام أماكن في قرية أم شرشوح بريف حمص الشمالي، وسط اشتباكات في المحور الغربي لمدينة تلبيسة بالريف ذاته، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جانب آخر.

ولم يسجل المرصد السوري لحقوق الإنسان سقوط أي شهيد مدني في المناطق المشمولة بالاتفاق والمحددة كمناطق “تخفيف التصعيد”، فيما وثق المرصد السوري 14 مقاتلاً من الفصائل الإسلامية والمقاتلة وجيش العزة قضوا في معارك الزلاقيات بريف حماة، ليرتفع إلى 21 عدد المقاتلين الذين وثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان بينهم 4 قضوا في استهدافهم بمحيط خربة غزالة بريف درعا، والبقية قضوا في معارك الزلاقيات بريف حماة الشمالي، كما وثق المرصد السوري 11 عنصراً من قوات النظام قتلوا في الاشتباكات ذاتها، كذلك وثق المرصد في اليوم الأول استشهاد طفل بقصف على طريق الغنطو – تلبيسة بالريف الشمالي

وكان سجل المرصد السوري في اليوم الأول من وقف إطلاق النظام، اشتباكات دارت بشكل عنيف، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، على محاور في محيط قرية الزلاقيات بريف حماة الشمالي، تمكنت فيها قوات النظام من التقدم قبل معاودة الفصائل استعادة معظم ما خسرته، وترافقت الاشتباكات مع قصف بأكثر من 260 قذيفة صاروخية ومدفعية وقصف بنحو 25 برميل متفجر من الطائرات المروحية وبنحو 35 غارة على قرية الزلاقيات وبلدتي اللطامنة وكفرزيتا وقرية الزكاة بالريف الشمالي لحماة، وترافقت الاشتباكات مع استهداف كل طرف لآليات وتمركزات الطرف الآخر ما نجم عنها إعطاب وتدمير آليات للطرفين، حيث قضى 3 مقاتلين على الأقل وأصيب آخرون بجراح، ومعلومات عن قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام، فيما استهدفت الفصائل تمركزات لقوات النظام في محيط محاور القتال ومناطق في بلدة محردة.

أيضاً سمعت أصوات إطلاق نار في الأطراف الغربية لمدينة حلب، ناجمة عن استهداف الفصائل لمناطق في حي جمعية الزهراء بطلقات نارية متفجرة وبالرشاشات، كما دارت اشتباكات في محور بلدة بيانون بريف حلب الشمالي، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة أخرى، أيضاً قصفت قوات النظام حيي القابون وتشرين الدمشقيين بالأطراف الشرقية للعاصمة، حيث استهدفت قوات النظام مناطق في حي القابون بأكثر من 23 قذيفة، بالتزامن مع استهدافها لحي تشرين المحاذي لها، ما أسفر عن أضرار مادية، فيما نفذت الطائرات الحربية غارتين استهدفتا مناطق في حي القابون بنحو 8 صواريخ، ما تسبب بأضرار مادية، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، والفصائل الإسلامية من جانب آخر، على محاور في محيط الحي ومحاور أخرى من أطراف القابون من جهة حي تشرين، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات النظام تمكنت من تحقيق تقدم جديد والسيطرة على كتلة منازل في المنطقة الواصلة بين القابون وحي تشرين، ومعلومات عن خسائر بشرية جراء الاشتباكات والقصف المتبادل المرافق لها على محاور القتال.

أيضاً قصفت قوات النظام بقذيفتي هاون على منطقة في أطراف بلدة المحمدية بمنطقة المرج ومنطقة أخرى في بلدة كفربطنا ما تسبب بإصابة طفل في كفربطنا، كما دارت اشتباكات متفاوتة العنف، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وفيلق الرحمن وهيئة تحرير الشام من جهة أخرى، على محاور في مزارع الأشعري بغوطة دمشق الشرقية، وسط استهدافات متبادلة بين طرفي القتال، بينما سقطت قذائف على مناطق في مخيم الوافدين الواقع بمحاذاة مدينة دوما في أطراف غوطة دمشق الشرقية، ما أسفر عن سقوط جرحى، فيما سمع دوي انفجارين في منطقة جرمانا بضواحي العاصمة، ناجمة عن سقوط قذيفتين على أماكن في منطقة كورنيش الجناين وحي الروضة بالمنطقة.

على صعيد متصل تعرضت أماكن في منطقة مسحرة الواقعة في القطاع الأوسط من ريف القنيطرة، لقصف من قوات النظام، فيما قضى 4 مقاتلين من الفصائل المقاتلة والإسلامية جراء إصابتهم استهدافهم من قبل قوات النظام في محيط منطقة خربة غزالة بريف درعا الأوسط، فيما تعرضت مناطق في درعا البلد بمدينة درعا، لقصف بعدد من القذائف المدفعية، من قبل قوات النظام، في حين قصفت قوات النظام بقذائف هاون مناطق في بلدة علما بريف درعا الأوسط، ومناطق في بلدة الغارية الغربية، بينما استهدفت الفصائل منطقة خربة غزالة التي تسيطر عليها قوات النظام، أيضاً تعرضت مناطق في أطراف مدينة تلبيسة ومناطق أخرى على الطريق الواصل بينها وبين بلدة الغنطو لقصف من قوات النظام، ما تسبب باستشهاد طفل وأنباء عن جرحى جراء القصف، كما سقطت قذائف على مناطق في قرية جبورين التي تسيطر عليها قوات النظام، في حين استهدفت قوات النظام بالرشاشات الثقيلة أماكن في بلدة تلدو الواقعة في منطقة الحولة بالريف الشمالي لحمص، في حين سمع دوي انفجار أكدت عدة مصادر أنه ناجم عن استهداف منطقة تير معلة بصاروخ تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال الـ 24 ساعة الأولى، طفلاً استشهد بقصف على طريق الغنطو – تلبيسة بالريف الشمالي، في حين وثق المرصد 7 مقاتلين على الأقل من الفصائل قضوا في ريفي حماة ودرعا، حيث قضى 4 منهم باستهدافهم في محيط خربة غزالة في ريف درعا في أول يوم، بينما قضى البقية بمعارك الزلاقيات بريف حماة الشمالي.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر أنه بدأت عملية وقف إطلاق النار في الأراضي السورية عند منتصف ليل الجمعة – السبت الـ 6 من أيار / مايو من العام الجاري 2017، حيث تعد هذه الهدنة، الرابعة في سوريا وأول هدنة تبدأ في العام 2017، بعد 3 هدن جرت في العام الفائت 2016، وهي الهدنة الروسية – التركية التي بدأ العمل بها في تمام منتصف ليل الخميس – الجمعة الـ 30 من كانون الأول / ديسمبر 2016، إضافة للاتفاق الروسي – الأمريكي لوقف إطلاق النار جرى تطبيقه في معظم المناطق السورية واستمر منذ الساعة السابعة من مساء الـ 12 من أيلول / سبتمبر الفائت من العام الفائءت 2016 وحتى السابعة مساء من الـ 19 من الشهر ذاته، كما سبقتها هدنة ووقف إطلاق نار في سوريا، في الـ 27 من شباط / فبراير الفائت من العام 2016، لينهار الاتفاق في الثلث الأخير من نيسان / أبريل الفائت، وتعود الآلة العسكرية لممارسة القتل وتصعيد القصف على معظم المناطق السورية.