خسائر بشرية جراء استهداف سيارة تابعة لـ “فيلق الشام” قرب مدينة إعزاز شمالي حلب

وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل عنصر من “فيلق الشام” المقرب من الاستخبارات التركية وإصابة آخر، جراء انفجار استهدف سيارة كانت تقلهم على جبهة مريمين بريف إعزاز شمالي حلب، وسط تضارب المعلومات عن طبيعة الاستهداف إذا ما كان بصاروخ موجه أطلقته القوات الكردية، أم انفجار عبوة ناسفة أو غير ذلك.

وفي العاشر من أبريل/نيسان، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن السيارة الملغمة التي انفجرت قرب حاجز الراعي التابع للفصائل الموالية للحكومة التركية عند مدخل مدينة الباب بريف حلب الشرقي، كان بداخلها عنصر يتبع لفصيل “فيلق الشام” المقرب من الاستخبارات التركية، الأمر الذي أدى إلى مقتله وإصابة اثنين من المدنيين بجروح خطرة، ممن كانوا متوقفين على الحاجز.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد