خسائر بشرية خلال اقتتال بين جيش العشائر وفصائل عاملة بالبادية السورية في مخيم للنازحين قرب الحدود مع الأردن

قضى مقاتل من جيش العشائر العامل في البادية السورية وأصيب آخرون بجراح، إثر اشتباكات دارت بينهم وبين مقاتلي فصائل مقاتلة عاملة في القلمون الشرقي وريف حمص والبادية السورية، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن مقاتلي فصائل عاملة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” بالقلمون الشرقي وريف حمص والبادية السورية، اقتحموا مخيم الركبان للنازحين قرب الحدود السورية – الأردنية، وداهموا خيم للنازحين بذريعة “البحث عن خلايا نائمة لتنظيم “الدولة الإسلامية” وعن مندوبي استلام المعونات””، لتدور اشتباكات بينهم وبين جيش العشائر بعد اتهامهم الفصائل المقتحمة من قبل الأخير باقتحام خيم لعناصر جيش العشائر وعدم التنسيق معهم حول موضوع المداهمة، الأمر الذي خلق مشادة كلامية بين الطرفين تطورت لاشتباكات بينهما قضى وجرح واعتقل عدد من مقاتلي جيش العشائر.

جدير بالذكر أن المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر في الـ 31 من كانون الثاني / يناير الفائت أن تنظيم “الدولة الإسلامية” وزع منشورات في مخيم الركبان بالبادية السورية عند الحدود السورية – الأردنية، وجاء فيها أن النازحين يجندون أبنائهم مع الفصائل الأمريكية والبريطانية، وأن التنظيم سيدخل منطقة المخيم قريباً ويجتاز الحدود السورية – الأردنية.