خسائر بشرية في انفجار بمستودع ذخيرة لحركة إسلامية في ريف درعا.

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: سمع دوي إنفجار في بلدة حيط بريف درعا الغربي، ناجم عن انفجار بمستودع ذخيرة لحركة إسلامية في البلدة، ما أدى لاستشهاد مقاتلين اثنين في الحركة أحدهما قيادي عسكري، وتضاربت الأنباء حول سبب الإنفجار، ولا تزال ظروف الانفجار مجهولة حتى اللحظة، فيما اتهم أهالي من البلدة لواء شهداء اليرموك المبايع لتنظيم “الدولة الإسلامية”، باستهداف المستودع بـ”عملية انغماسية”، في حين سمع دوي إنفجار في بلدة طفس بريف درعا، ناجم عن إنفجار قنبلة يدوية، دون أنباء عن خسائر بشرية.