المرصد السوري لحقوق الانسان

خسائر بشرية في انفجار لغم أرضي جنوب شرق محافظة حمص

تواصل مخلفات الحرب في سوريا حصدها لأرواح الأشخاص من انفجار عبوات وألغام، المرصد السوري رصدها حادثة جديدة في الريف الحمصي، حيث قضى شخص على الأقل وأصيب آخرون بجراح، وذلك جراء انفجار لغم أرضي جرى زرعه بوقت سابق عند أطراف منطقة القريتين بريف حمص الجنوبي الشرقي، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد في الـ 14 من شهر كانون الأول / ديسمبر الجاري أنه وثق شخصين اثنين قضوا جراء انفجار لغم أرضي جرى زرعه في الريف الشرقي الحموي بوقت سابق، حيث انفجر اللغم في محيط قرية الشيخ هلال الواقعة في ريف سلمية الشرق ، وتخضع المنطقة لسيطرة قوات النظام والمسلحين الموالين لها، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 21 من شهر تشرين الثاني / نوفمبر أنه سمع دوي انفجار عنيف في قرية عرفة الواقعة في الريف الشرقي لحماة والخاضعة لسيطرة قوات النظام، تبين أنه ناجم عن انفجار لغم أرضي بطفلة في أطراف القرية، ما أسفر عن إصابتها بجراح خطرة وبتر أحد أطرافها العلوية، فيما نشر المرصد السوري في الـ 11 من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر أنه سمع دوي إنفجار عنيف في قرية سوحا بناحية عقيربات الواقعة في ريف حماة الشرقي والخاضعة لسيطرة قوات النظام، ناجم عن انفجار قنبلة لم تكن قد انفجرت من قبل، ما أسفر عن إصابة طفل بجراح، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان ليل السبت الـ 10 من شهر تشرين الثاني / نوفمبر أنه علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه استشهد 6 مواطنين من عائلة واحدة، جراء إصابتهم بانفجار لغم كان قد زرع في وقت سابق في القطاع الشمالي من ريف حماة، حيث انفجر اللغم بسيارتهم خلال تنقلهم في المنطقة الواقعة بين قريتي الظافرية والزغبة، ما تسبب باستشهاد 6 مواطنين بينهم طفل من عائلة واحدة، وأكدت المصادر الموثوقة أن العائلة تنحدر من قرية أم تركيكية بريف إدلب الجنوبي، حيث كان رصد المرصد السوري خلال الأسابيع والأشهر الفائتة استشهاد العشرات وإصابة عشرات آخرين، بانفجار ألغام ومخلفات قذائف في ريفي حماة وإدلب.
ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 31 من شهر تشرين الأول / أكتوبر أنه تواصل الألغام الأرضية حصاد ما لم تحصده آلة الحرب من قصف بالطائرات الحربية وإطلاق نار مباشر أو اغتيالات، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان انفجار لغم أرضي في منطقة صوران بريف حماة الشمالي، ما أسفر عن استشهاد طفلين اثنين وسقوط جرحى ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 6 من شهر تشرين الأول / أكتوبر أنه لا تزال الألغام الأرضية تحصد المزيد من الأرواح في ريف حماة الشرقي، على الرغم من انسحاب تنظيم “الدولة الإسلامية” من المنطقة منذ أشهر، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد مواطنة وإصابة نحو 19 آخرين بجراح بينهم مواطنات جراء انفجار لغم أرضي بعمال لقطاف زيتون في قرية خفسين، الواقعة في الريف الشرقي لحماة، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 23 من شهر أيلول / سبتمبر أنه قضى 3 أشخاص من مدينة سلمية بريف حماة الشرقي، بعد انقطاع الاتصال معهم منذ نحو أسبوع، حيث أكدت المصادر الأهلية للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن تبين بعد غيابهم، أنهم قضوا إثر انفجار لغم أرضي بسيارة كانوا يستقلونها، كان قد زرعه تنظيم “الدولة الإسلامية”، في وقت سابق، بمنطقة التوينان بالريف الشمالي الشرقي لحماة، فيما كان نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 14 من شهر سبتمبر / أيلول أنه هزت انفجارات عدة منطقة سلمية الواقعة بريف حماة الشرقي والخاضعة لسيطرة قوات النظام والمسلحين الموالين لها، وعلم المرصد السوري من مصادر أهلية أن الانفجارات ناجمة عن قيام شخص بإلقاء عدد كبير من القنابل اليدوية عند منطقة طريق القلعة بمدينة سلمية، دون معلومات عن دوافع عمليات إلقاء القنابل هذه، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، ونشر المرصد السوري يوم الخميس 13 أيلول / سبتمبر ، أنه سمع دوي انفجار في ريف سلمية الشرقي، ناجم عن انفجار عبوة ناسفة قرب بلدة تلدرة بالريف الشرقي لحماة، ما أسفر عن إصابة ضابط برتبة عميد بجراح، وكان المرصد السوري نشر في الثاني من أيلول / سبتمبر من العام 2018، أن انفجاراً سمع في منطقة المبعوجة الواقعة في ريف مدينة سلمية، بريف حماة الشرقي، ناجم عن انفجار طال حافلة نقل على الطريق الواصل بين البلدة ومدينة سلمية، تسبب بقتل 6 أشخاص من ضمنهم 5 من عائلة واحدة ومن بينهم 3 مواطنات.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول