خسائر بشرية واشتباكات عنيفة تشهدها مدينة درعا في عملية “عاصفة الجنوب”

32

محافظة درعا- المرصد السوري لحقوق الانسان:: لا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، وأكثر من 51 فصيلاً مقاتلاً وفصائل إسلامية وأبرزها حركة المثنى الاسلامية وحركة احرار الشام وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وتهدف المعركة إلى السيطرة على المدينة بالكامل، وطرد قوات النظام منها بالإضافة إلى السيطرة على عدة بلدات محيطة بها، كما ترافقت الاشتباكات مع قصف جوي على مناطق الاشتباك وسط قصف متبادل بين الطرفين، ما ادى لاستشهاد 5 مقاتلين من الفصائل الاسلامية والمقاتلة، ومعلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف قوات النظام والمسلحين الموالين لها، أيضا اصدرت الفصائل الاسلامية بيانا اعلنت فيه ان الطريق الدولي الواصل بين درعا – دمشق منطقة عسكرية مغلقة ويمنع اقتراب المدنيين لان الطريق تحت ضربات نيران المجاهدين منذ صباح 25 حزيران 2015، في حين قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في محيط اللواء 38 بالقرب من بلدة صيدا دون انباء عن اصابات، كذلك جدد الطيران المروحي قصفه بالبراميل المتفجرة مناطق في حي طريق السد واحياء درعا البلد بمدينة درعا، دون أنباء عن خسائر بشرية، بينما تعرضت مناطق في بلدات داعل وابطع والمزيريب لقصف من قبل قوات النظام، وأنباء عن استشهاد مواطن في بلدة المزيريب وسقوط جرحى.