خـ ـنـ ـقـ ـا بسلك معدني.. مـ ـقـ ـتـ ـل عنصر من مرتبات شعبة الـ ـمـ ـخـ ـابـ ـر ا ت العسكرية في ريف دمشق

محافظة دمشق: عثر على جثة عنصر من مرتبات الأمن العسكري بريف دمشق، وعليها آثار تعذيب، ملقاة على الطريق الواصل بين قريتي دير ماكر ودناجي بالقرب من قرية دير ماكر بريف دمشق، وذلك بعد اختفائه بشكل مفاجئ من مقر تابع لهم.
وفقاً لمصادر المرصد السوري، فإن العنصر ينحدر من بلدة بيت جن بريف دمشق، ويبلغ من العمر 30 عاما، حيث تعرض للتعذيب والخنق بسلك معدني، من قبل مجهولين، ويعرف القتيل بقيامه بعمليات التشليح والسطو بحق المدنيين، في حين قامت السلطات المحلية بنقل جثته إلى مدينة الكسوة لدفنه.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد في 9 كانون الأول الجاري، بأن مسلحين مجهولين استهدفوا بقنبلة يدوية منزل أحد المقربين للنظام، في بلدة سرغايا التابعة لمنطقة القلمون بريف دمشق، واقتصر الأضرار على الماديات، فيما لاذ المهاجمون إلى جهة مجهولة دون معرفة هويتهم.
ووفقاً لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن المدعو “رافع الشماط” الذي جرى استهداف منزله يعمل لصالح الأفرع الأمنية التابعة لـ قوات النظام، وهو شقيق وزيرة الشؤون الاجتماعية سابقاً.