خلافات تعصف بـ”جيش إدلب الحر”.. وقياديون يطالبون بمحاسبة قائد الفصيل ضمن محكمة عسكرية

72

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن خلافات اندلعت في صفوف قيادات ما يعرف بـ”جيش إدلب الحر”، ووفقا لمصادر “المرصد السوري”، فإن الخلاف نشب على خلفية قيام عدد من قياديي الألوية ضمن التشكيل أبرزها “لواء صقور الجبل” بتوجيه تهم لقائد الفصيل بتشتيت التشكيل وإضعافه وبث الخلافات ضمن صفوفه والإجحاف بحق أبناء الشهداء، بالإضافة لاتهامه بإضعاف إمكانيات الجيش خلال حملة النظام الأخيرة على المنطقة والتي أفضت إلى سيطرته على عشرات البلدات والقُرى في ريف إدلب.

وبحسب مصادر “المرصد السوري”، فإن بوادر الخلاف جاءت إثر قرارات اتخذها قائد جيش إدلب العميد (عفيف سليمان) بإعادة تسمية قيادات الألوية في الجيش، والتي رأتها فرقة صقور الجبل مجحفة بحقها بالإضافة لما ذكر أعلاه، مما دفع صقور الجبل للمطالبة بمحاسبة القائد العام للفصيل ضمن محكمة عسكرية.

يذكر، أن جيش إدلب الحر كان قد تشكل في أيلول/سبتمبر من عام 2016، وقوامه ألوية صقور الجبل والفرقة الشمالية والفرقة 13.