خلاف بين قياديين من “فرقة المعتصم وأحرار الشرقية” على طرق لتهريب البشر في منطقة “نبع السلام”

محافظة الحسكة: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن خلافًا على طرق لتهريب البشر بين مناطق قسد والفصائل الموالية لتركيا، وإلى تركيا، نشب بين قياديين اثنين من “فرقة المعتصم وأحرار الشرقية” في مدينة رأس العين/سري كانيه ضمن منطقة “نبع السلام”
وبحسب نشطاء المرصد السوري، فإن خلاف تطور لقيام مسلحين من “فرقة المعتصم” بحرق سيارة كانت تستخدم للتهريب، تعود لقيادي في فصيل “أحرار الشرقية” وذلك في حي الحوارنة بمدينة رأس العين.

الجدير ذكره بأن فصائل “الجيش الوطني” تعمل في تهريب البشر والبضائع بين مناطق نفوذها ونفوذ القوى الأخرى في سوريا، كونها تدر أموالًا طائلة عليهم، وسبق أن شهدت مناطق سيطرة فصائل أنقرة اشتباكات عنيفة بين تلك الفصائل خلفت ضحايا فيما بينهم نتيجة خلافات على طرق التهريب وتقاسم الإتاوات والأرباح.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد