خلاف حول شحنة “مخـ ـدر ا ت” يشعل فتيل الاشتباكات شمالي حمص وينذر بعودة ظاهرة الخـ ـطـ ـف

محافظة حمص: اندلعت اشتباكات ليل أمس، بين مجموعتين من تجار “المخدرات” في مدينة تلبيسة و عدد من أبناء قريتي المختارية والأشرفية، أدت لوقوع عدة إصابات بين الطرفين، بسبب خلاف بين عائلتي طالب و الأسود من مدينة تلبيسة مع تجار “مخدرات” من أبناء قريتي الأشرفية والمختارية (الشيعة) والذين يعملون لصالح المدعو جعفر جعفر أحد أبرز المتعاملين مع ميليشيا “حزب الله” اللبناني شمالي حمص.
وبدأت الاشتباكات عقب محاولة أبناء قريتي المختارية والأشرفية اختطاف أحد أبناء عائلة (طالب) من داخل الحي الشمالي لمدينة تلبيسة بعد استقدام عدد من عناصر أمن الدولة معهم ليقوم على إثرها أبناء مدينة تلبيسة بتحطيم سياراتهم قبل أن يتطور المشهد لإطلاق نار بين الطرفين.
وعلى الرغم من محاولة وجهاء مدينة تلبيسة التدخل مع وجهاء القرى الشيعية لحل الإشكال الحاصل إلا أن الأخير توعد بتصعيد الموقف في حال لم يتم تسليم شحنة المخدرات المختلف عليها بين الطرفين.
ويتخوف أبناء المنطقة من المدنيين بعودة ظاهرة الخطف بين (السنة والشيعة) نظراً للتقارب الجغرافي وتداخل الأراضي الزراعية فيما بينهم بريف حمص الشمالي.
وتزايدت حالة الفلتان الأمني رغم التطورات الحاصلة في المنطقة، في حين لم تاخذ الأجهزة الأمنية التابعة للنظام أي إجراء لإنهاء التوتر الحاصل.