خلاف عائلي يـ ـنـ ـهـ ـي حياة مواطن في ريف درعا

أنهى شاب من بلدة الجيزة بريف درعا الشرقي، حياته منتحرا، نتيجة خلافات بينه وبين عائلته، حيث فتح قنبلة أثناء إجرائه مكالمة هاتفية مع أهله في دولة الكويت، وتفجير نفسه في منزله، مما أسفر عن وفاته على الفور.
ويأتي ذلك، في ظل استمرار تزايد معدل الانتحار في عموم مناطق سورية، ناتجة عن الظروف الحالية التي تمر بها المنطقة، وسوء الأوضاع الاقتصادي، بالإضافة إلى المشاكل النفسية وغيرها من الأسباب.
وفي 19 آب الفائت، أقدم شخص في العقد الخامس من العمر على الانتحار، من خلال رمي نفسه من فوق جسر الرستن بريف حمص الشمالي، ضمن مناطق سيطرة قوات النظام،  دون معرفة أسباب ودوافع الانتحار، وجرى نقله إلى مركز الهلال الأحمر في منطقة الرستن.