خلاف على تـ ـهـ ـريـ ـب مواد من مناطق “قسد” إلى مناطق النظام يشعل اشـ ـتـ ـبـ ـاكـ ـات وقـ ـضـ ـيـ ـة ثـ ـأ ر ضمن مناطق النظام بريف دير الزور

محافظة دير الزور: قتل عنصر من  “الفرقة 17″، برصاص ابن عمه، المنضوي ضمن صفوف ميليشيا “الدفاع الوطني”، في بلدة الخريطة غربي دير الزور ضمن مناطق سيطرة النظام، إثر خلاف بينهما على تهريب مواد غذائية والمازوت، قادمة من مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.
ووفقاً للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن حادثة القتل تحولت إلى قضية ثأر بين أبناء العمومة من عشيرة البوسرايا، وسط معلومات عن سقوط جرحى وانتشار التوتر في المنطقة، دون تدخل قوات النظام لفك الاشتباكات.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، رصدوا في 15 من كانون الثاني الجاري، عملية أمنية نفذتها وحدات تابعة لقوات سوريا الديمقراطية ، طالت معابر التهريب نحو مناطق النظام في بلدة البصيرة بريف ديرالزور الشرقي، واشتبكت مع مهربين، وجرى مصادرة سيارة محملة بـ”المازوت” كانت تتجهز للعبور باتجاه مناطق النظام، دون ورود معلومات عن أي خسائر بشرية أو اعتقال.
كما خرج العديد ممن يعملون في مجال “التهريب” في بلدة ابريهة بريف دير الزور الشرقي، لليوم الثالث على التوالي، بوقفة احتجاجية، وسط قطع الطرقات بالإطارات المطاطية المشتعلة، على خلفية تعطيل عمليات التهريب على المعابر النهرية من مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية إلى مناطق سيطرة قوات النظام.