المرصد السوري لحقوق الانسان

خلاف على تقاسم المسروقات يشعل توتراً بين عناصر “الدفاع الوطني” الموالي للنظام في مدينة القريتين شرقي حمص

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن مدينة القريتين الواقعة قرب البادية السورية في ريف حمص الشرقي، شهدت استنفار عسكري وانتشار لدوريات من “الأمن العسكري” بسلاحها الكامل، تزامن مع إغلاق بعض الشوارع في المدينة لحل الخلاف الحاصل بين عناصر “الدفاع الوطني”، عقب نشوب خلاف فيما بينهم على تقاسم المسروقات من ممتلكات أهالي المنطقة.

وبحسب مصادر المرصد السوري، فقد عمد عناصر من “الدفاع الوطني” إلى حرق عدة سيارات لعناصر آخرين، في ظل الخلاف الحاصل فيما بينهم.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول