خلاف مسلح على تقاسم قطعة أرض يتسبب بمقتل ثلاثة أشخاص “أبناء عمومة” بريف منبج شرقي حلب

في ظل تصاعد حوادث الاقتتال العشائري والقتل بداعي الثأر في المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية شمال وشرق سوريا
وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان ثلاثة أشخاص هم “شقيقين وابن عمهم” جراء اندلاع خلاف على تقاسم أرض زراعية، تطور لحدوث اشتباك مسلح بينهم، في قرية أم عدسة الواقعة بريف مدينة منبج الشمالي، شرقي حلب.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار قبل قليل إلى تجدد الاشتباكات بين أبناء عمومة في بلدة الحصان بريف دير الزور الشمالي، صباح اليوم الأحد، مما تسبب بمقتل شخص وإصابة 4 آخرين، عقب استخدام أسلحة متوسطة وخفيفة وقذائف صاروخية من كلا الطرفين، عقب ذلك تدخلت قسد وقامت بنصب حواجز ما بين الطرفين لكي لا يحدث اشتباك آخر، في حين، وصل وجهاء من عشيرة البكارة لحل الخلاف العائلي الحاصل بالمنطقة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار يوم أمس إلى اندلاع اقتتال مسلح بين أبناء عمومة من عشيرة البكير في مدينة الصور شمالي ديرالزور، مما أدى لمقتل شخص جراء إصابته برصاصات طائشة وما تزال الاشتباكات مستمرة حتى اللحظة مع استمرار التوتر في المنطقة.
يأتي ذلك في ظل تصاعد حوادث الاقتتال العشائري والقتل بداعي الثأر في محافظة دير الزور.

كما أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس الأول أيضا إلى مقتل شخص جراء شجار بين أولاد عمومة في بلدة الحصان الخاضعة لنفوذ قوات سوريا الديمقراطية، تطور إلى إطلاق نار متبادل بين الطرفين، حيث يسود التوتر البلدة وسط تدخل وجهاء المنطقة لحل الخلاف الدائر.