خلال أسبوع من معارك البادية.. 90 قتيلاً من قوات النظام وتنظيم “الدولة الإسلامية” في الاشتباكات والاستهدافات والقصف الروسي

58

تشهد مناطق متفرقة من البادية السوري استمرار العمليات العسكرية، في إطار التصاعد المتواصل للقصف والاشتباكات والذي بدأ في مطلع شهر أيلول الفائت، حيث تتواصل المعارك العنيفة بين تنظيم “الدولة الإسلامية” من طرف، وقوات النظام والميليشيات الموالية لها مدعمة بالطيران الروسي من طرف آخر.

وتتركز الاشتباكات غالب الأحيان في مثلث حلب – حماة – الرقة، وبدرجة أقل في باديتي حمص ودير الزور، إذ يسعى التنظيم لتنفيذ عمليات متنوعة من هجمات مباغتة وتفجيرات واستهدافات، بينما تسعى قوات النظام بإسناد جوي روسي مكثف من الحد من نشاط التنظيم الكبير.

المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق خسائر بشرية فادحة خلال القصف الجوي الروسي والاشتباكات والاستهدافات منذ مطلع شهر تشرين الأول الجاري، حيث قتل 49 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، بينما قتل 41 من عناصر قوات النظام والمليشيات الموالية لها، وعدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين في ظل استمرار القصف والاشتباكات.

وبذلك، بلغت حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار الفائت من العام 2019، وحتى يومنا هذا، 822 قتيلا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم اثنين من الروس على الأقل، بالإضافة لـ140 من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم “الدولة الإسلامية” في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء. كما وثق المرصد السوري استشهاد 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز و11 من الرعاة بالإضافة لمواطنة في هجمات التنظيم، فيما وثق “المرصد” كذلك مقتل 439 من تنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات.