خلال أقل من أسبوع.. 52 قضوا وقتلوا في سوريا بطرق مختلفة بينهم 15 مدنياً على اختلاف جهات السيطرة

129

يستمر سقوط الخسائر البشرية من مدنيين وعسكريين في سوريا على اختلاف جهات السيطرة بشكل يومي نتيجة استمرار العنف والعمليات العسكرية والاغتيالات والاستهدافات البرية والجوية وانفجار مخلفات الحرب وغيرها العديد من الأسباب.

المرصد السوري وانطلاقاً من دوره كمؤسسة حقوقية واكب حالات سقوط الخسائر البشرية على كامل التراب السوري من مدنيين وعسكريين من عدة جهات، ووثق منذ بداية شهر أيار الجاري مقتل واستشهاد 52 شخصاً هم:

– 15 مدني بينهم طفل.

– 8 من قوات النظام.

– 19 من الدفاع الوطني.

– 1 من الدفاع الذاتي.

– 5 من الجيش الوطني.

– 2 من هيئة تحرير الشام.

– 1 من “التنظيم”.

– 1 من قوات سوريا الديمقراطية.

وفيما يلي يستعرض المرصد السوري لحقوق الإنسان التفاصيل:

– 1 أيار، 8 قتلوا وقضوا واستشهدوا في ظروف مختلفة هم : 4 مدنيين و1 عنصر من الدفاع الوطني، و1 عنصر من هيئة تحرير الشام و1 عنصر من قوات النظام و1 عنصر من الدفاع الذاتي.

– 2 أيار، 5 قتلوا وقضوا واستشهدوا في ظروف مختلفة هم: 2 مدنيين و1 عنصر من الفرقة 17 التابعة لقوات النظام، و1 عنصر أمني في الشرطة العسكرية و1 عنصر من الجيش الوطني.

– 3 أيار، 24 قتلوا وقضوا واستشهدوا في ظروف مختلفة هم: 18 عنصرًا من ميليشيا الدفاع الوطني، و3 مدنيين، و 2 من “الجيش الوطني”، و1 عنصر من خلايا “التنظيم”.

– 4 أيار، 3 قتلوا وقضوا واستشهدوا في ظروف مختلفة هم: 2 من قوات النظام و1 مدني.

– 5 أيار، 5 قتلوا وقضوا واستشهدوا في ظروف مختلفة هم: 2 مدنيين و2 من قوات النظام و1 من قوات سوريا الديمقراطية.

– 6 أيار، 6 قتلوا وقضوا واستشهدوا في ظروف مختلفة هم: 2 من قوات النظام، و 3 مديين و1 عنصر من هيئة تحرير الشام.

ويجدد المرصد السوري تعهده بالالتزام في الاستمرار برصد وتوثيق المجازر والانتهاكات وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكب بحق أبناء الشعب السوري، بالإضافة لنشر الإحصائيات عنها وعن الخسائر البشرية، للعمل من أجل وقف استمرار ارتكاب هذه الجرائم والانتهاكات والفظائع بحق أبناء الشعب السوري، وإحالة مرتكبيها إلى المحاكم الدولة الخاصة، كي لا يفلتوا من عقابهم على الجرائم التي ارتكبوها بحق شعب كان ولا يزال يحلم بالوصول إلى دولة الديمقراطية والحرية والعدالة والمساواة لكافة مكونات الشعب