خلال أقل من 24 ساعة.. ثلاث استهدافات من مسيرات تركية بريف الرقة تسفر عن مقتل قيادي وعنصر بقوات سوريا الديمقراطية

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن مسيّرة تركية من نوع “درون – مفخخة” استهدفت موقع عسكري لقوات سوريا الديمقراطية، في قرية قزعلي بريف تل أبيض، شمالي الرقة، مما أدى لمقتل عنصر من قسد في ثالث استهداف من المسيّرات التركية خلال أقل من 24 ساعة تشهده مناطق ريف الرقة الشمالي، إذ أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان في وقت سابق من اليوم إلى أن طائرة مسيّرة تابعة لسلاح الجو التركي، استهدفت بصاروخ سيارة في مدينة عين عيسى شمالي الرقة، مما أدى لإصابة شخصين، أحدهما جراحه خطرة جرى نقله إلى مشافي الرقة، كما أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم إلى أن مسيّرة تركية استهدفت سيارة عسكرية عند منتصف ليلة الاثنين – الثلاثاء في قرية بير عرب ريف تل أبيض شمالي الرقة، بداخلها قائد عسكري بقوات سوريا الديمقراطية، مما أدى لمقتله على الفور.
وبذلك، يرتفع إلى 41 تعداد الاستهدافات الجوية التي نفذتها طائرات مسيرة تابعة لسلاح الجو التركي على مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” لشمال وشمال شرق سورية، منذ مطلع العام 2022، تسببت بسقوط 30 قتيلاً من العسكريين بينهم طفلين اثنين و10 نساء، بالإضافة لإصابة أكثر من 78 شخص بجراح متفاوتة.
وتوزعت الاستهدافات على النحو التالي:
– الشهر الأول، 3 استهدافات تسبب بسقوط 3 قتلى و13 جريح.
– الشهر الثاني، 10 استهدافات تسببت بسقوط 8 قتلى بينهم طفلين وشابة مقاتلة، بالإضافة لإصابة 21 آخرين بجراح متفاوتة.
– الشهر الثالث، استهدافين اثنين، تسببا بإصابة اثنين بجراح.
– الشهر الرابع، 11 استهداف، تسبب بمقتل 6 أشخاص بينهم 3 نساء، بالإضافة لإصابة 19 آخرين بجراح متفاوتة.
– الشهر الخامس، 4 استهدافات، تسببت بمقتل 3 أشخاص بينهم سيدة، بالإضافة لسقوط 7 جرحى.
– الشهر السادس، 3 استهدافات، تسببت بمقتل عسكري وإصابة 5 آخرين بجراح.
– الشهر السابع، 8استهدافات، تسببت بمقتل 9 عسكريين بينهم 4 نساء، وإصابة 11 آخرين بجراح