خلال الشهر الرابع من العام 2022.. مخلفات الحرب السورية تقتل وتصيب أكثر من 40 مدنياً نصفهم من الأطفال

المرصد السوري يجدد مطالبه للجهات الدولية المعنية بضرورة العمل على إزالة مخلفات الحرب المنتشرة بكثرة ضمن الأراضي السورية

لاتزال مخلفات الحرب السورية، من ألغام وعبوات ناسفة وأجسام غير منفجرة، تواصل انفجارها بالمدنيين في مختلف المحافظات السورية باختلاف المناطق والقوى المسيطرة عليها، هذه المخلفات التي قامت بزراعتها تشكيلات عسكرية في مناطق سورية متفرقة، إبان العمليات العسكرية، تشكل هاجساً كبيراً للمواطنين السوريين الذين دائماً ما يقعون ضحية تلك العمليات والمخلفات التي تتركها خلفها.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، وانطلاقاً من دوره كمؤسسة حقوقية تابع ملف “المخلفات” ووثق خسائرها خلال شهر نيسان/أبريل من العام 2022، حيث استشهد 19 مدني بينهم سيدتين و8 أطفال، جراء انفجار ألغام وأجسام من مخلفات الحرب في سورية، بالإضافة إلى إصابة 22 شخص آخر بجراح متفاوتة بينهم 4 سيدات و13 طفل.

وخلال شهر آذار/مارس، وثق المرصد السوري استشهاد 29 مدني بينهم 12 طفل، وإصابة 29 آخرين بجراح متفاوتة بينهم 3 سيدات و9 أطفال، قضوا وأصيبوا جميعاً في انفجار مخلفات الحرب السورية بمختلف مناطق السيطرة.
وكان المرصد السوري وثق في الشهر الثاني من العام، استشهاد 33 مدنياً بينهم 16 طفل ومواطنتين، وإصابة 37 آخرين بينهم 31 طفلًا، قضوا وأصيبوا جميعاً في انفجار مخلفات الحرب السورية بمختلف مناطق السيطرة.
كما كان المرصد وثق في الشهر الأول من العام 2022، استشهاد 11 مدنياً بينهم طفلين اثنين، وإصابة 17 مدني بجراح متفاوتة، بينهم 9 أطفال وامرأتين اثنتين، ممن قضوا وأصيبوا جميعاً بانفجار مخلفات الحرب السورية ضمن مختلف مناطق السيطرة.

وبذلك، يرتفع إلى 92 ينهم 4 مواطنات و38 طفل تعداد الشهداء المدنيين الذين وثقهم منذ مطلع العام 2022 الجاري، جراء انفجار ألغام وأجسام من مخلفات الحرب السورية ضمن مختلف مناطق السيطرة، بالإضافة إلى إصابة 105 شخص بينهم 7 سيدات و 62 طفلًا.

المرصد السوري لحقوق الإنسان يجدد مطالبته للمنظمات الدولية المعنية، بضرورة العمل على إزالة تلك المخلفات من الأراضي السورية في ظل ما تشكله من مخاطر على حياة السكان كونها منتشرة بشكل كبير جداً، وتهدد حياة المواطنين بشكل يومي، لاسيما مع استمرار زرع العبوات والألغام من قبل كافة الأطراف العسكرية المتواجدة على التراب السوري.
كما يطالب المرصد السوري الجهات ذاتها، بضرورة وضع آليات لتوعية الأهالي والسكان من مخاطر مخلفات الحرب والدخول بأماكن مهجورة.
وكان المرصد السوري وثق استشهاد 241 مدنياً بينهم 114 طفلاً و19 مواطنة، خلال العام 2021 الفائت، بانفجار مخلفات الحرب على كامل التراب السوري، كما تشير توثيقات المرصد السوري إلى إصابة 128 مدنياً بجراح متفاوتة، بعضهم في حالات خطرة، من ضمنهم 60 طفلاً و27 مواطنة.
ومن بين العدد الكلي، وثق المرصد السوري استشهاد 49 شخصاً بينهم 13 مواطنة و7 أطفال، خلال بحثهم وجمعهم مادة الكمأة التي تنمو في المناطق التي تتعرض لأمطار غزيرة وتباع بأسعار باهظة.
وكانت أكبر تلك الحصائل “ضحايا الكمأة”، في الـ 7 من آذار/مارس المنصرم، إذ وقعت مجزرة في بادية حماة الشرقية، نتيجة انفجار لغمين اثنين في منطقة وادي العذيب شرقي حماة، أدى إلى استشهاد 18 شخص بينهم 10 نساء، وإصابة 6 آخرين بجراح متفاوتة.
ويشير المرصد السوري بأن المعدل الأكبر للضحايا كان ضمن الربع الأول من العام 2021، حيث تم توثيق استشهاد أكثر من 100 مدني خلاله، بينهم 20 مواطنة و34 طفل، بالإضافة لإصابة 35 آخرين بجراح.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد