خلال العام 2022.. الطائرات الروسية تشن نحو 4000 غارة جوية على البادية السورية وتـ ـقـ ـتـ ـل وتصيب 414 من تنـ ـظـ ـيـ ـم “الـ ـدولـ ـة الإسـ ـلامـ ـيـ ـة”

تراجع إلى أكثر من الثلث.. فروقات واضحة بالغارات الروسية على البادية بين العامين 2021 و2022 بسبب انشغال الروس بالحرب على أوكرانيا

صعّدت الطائرات الحربية الروسية خلال العام الفائت من غاراتها الجوية مستهدفة أماكن انتشار عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في البادية السورية، حيث استهدفت الكهوف والمغر وأماكن يتوارى فيها عناصر “التنظيم” بـ3935 غارة جوية وفقاً لتوثيقات المرصد السوري لحقوق الإنسان، ما أسفر عن مقتل 159 من عناصر “التنظيم” وإصابة 255 آخرين منهم بجراح.
وتركز القصف بشكل رئيسي في منطقة مثلث حلب – حماة – الرقة وبادية حمص الشرقية وباديتي دير الزور والرقة.

وجاء التوزع الشهري لتلك الضربات والخسائر التي خلفتها على النحو التالي:

– 31 قتيلاً و45 جريحاً في كانون الثاني، جراء أكثر 650 غارة جوية

– 38 قتيلاً و59 جريحاً في شباط، جراء أكثر من 900 غارة جوية

– 9 قتلى و17 جريحاً في آذار، جراء أكثر من 270 غارة جوية

– 26 قتيلاً و21 جريحاً في نيسان، جراء أكثر من 550 غارة جوية

– 8 قتلى و13 جريحاً في أيار، جراء أكثر من 370 غارة جوية

– 19 قتيلاً و22 جريحاً في حزيران، جراء أكثر من 295 غارة جوية

– 5 قتلى و13 جريحاً في تموز، جراء أكثر من 200 غارة جوية

– 4 قتلى و9 جرحى في آب، جراء أكثر من 155 غارة جوية

– 5 قتلى و18 جريحاً في أيلول، جراء أكثر من 190 غارة جوية

– 4 قتلى و13 جريحاً في تشرين الأول، جراء أكثر من 145 غارة جوية

– 3 قتلى و5 جرحى في تشرين الثاني، جراء أكثر من 90 غارة جوية

– 7 قتلى و20 جرحى في كانون الأول، جراء أكثر من 120 غارة جوية.

ويتوارى في أماكن متفرقة من البادية السورية آلاف العناصر من تنيظم “الدولة الإسلامية” الذي ينفذ هجمات واستهدافات ضد قوات النظام والمسلحين الموالين له والميليشيات الإيرانية متبعاً طريقة الهجمات الخاطفة والمفاجئة لاسيما خلال قيام قوات النظام والميليشيات بعمليات تمشيط بحثاً عن خلايا “التنظيم”، حيث تجري خلالها اشتباكات وتفجير ألغام واستهدافات بشكل مستمر.

يذكر أن المرصد السوري لحقوق الإنسان، كان قد أحصى أكثر من 12230 غارة جوية نفذتها طائرات حربية تابعة لسلاح الجو الروسي خلال العام 2021، أسفرت عن مقتل 401 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، وجرح 331 آخرين منهم، وتراجعت حدة الضربات خلال العام 2022 الفائت بشكل كبير وملحوظ مع انشغال الروس بحربهم على أوكرانيا.