خلال الـ 24 ساعة الأخيرة.. 5 حوادث قتل في طرطوس وريف دمشق والسويداء ودرعا

يتواصل مسلسل الانفلات في عموم المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري، بدءا من المناطق التي يقطنها غالبية ساحقة من الموالين له على الساحل السوري مرورًا بحمص وريف دمشق و وصولاً إلى الجنوب السوري، حيث عُثر على جثة شاب مشنوقًا بعد ربطه بشجرة قرب منزله في قرية بويضة السويقات ضمن منطقة صافيتا بريف محافظة طرطوس، دون معرفة أسباب ودوافع الجريمة.

وفي ريف حمص الغربي، قُتل شاب بعد قيام مسلحين تابعين لـ”الفرقة الرابعة” بإطلاق النار عليه في قرية الجانوبية الواقعة ضمن منطقة القصير، دون معرفة أسباب ودوافع الجريمة .

وبالانتقال إلى الجنوب السوري، أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الشاب الذي وجد مقتولًا مساء الأمس في سيارته على طريق قنوات بمدينة السويداء، تبين أن الشخص الذي قام بقتله ينتمي لـ”الفرقة الرابعة” التي يترأسها شقيق رأس النظام السوري “ماهر الأسد”، حيث جرى تسليمه للجهات الأمنية بالسويداء واعترف بارتكابه الجريمة بسبب وجود خلافات شخصية بينه وبين المغدور،.

وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أفادوا بوقوع جريمة قتل في مدينة الصنمين شمالي درعا مساء الأمس، حيث أقدم مسلحون مجهولون بإطلاق النار على مجموعة أشخاص في المدينة، ما أدى إلى مقتل أحدهم، وإصابة ثلاثة آخرين.

كما أشار المرصد السوري صباح اليوم أيضا، إلى أن اشتباكات اندلعت مساء الأمس، بين مجموعتين مسلحتين عند ساحة “العراقيين” قرب طريق الحرامات في منطقة السيدة زينب بريف دمشق الجنوبي، ما أدى إلى استشهاد طفل جراء إصابته برصاصة طائشة، بالإضافة إلى وقوع عدة إصابات.

وفي مدينة طرطوس، ألقت القوى الأمنية التابعة للنظام القبض على شاب كان يحمل قنبلة، ظهر اليوم ، هدد بها إحدى الفتيات ومن ثم عناصر شرطة كراج الانطلاق بطرطوس.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد