خلال الـ72 ساعة.. مقتل وإصابة 6 عناصر من الفصائل بانفجار ألغام قرب خطوط التماس في منطقة “بوتين-أردوغان” 

وثق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل عنصر من فصائل الجبهة الوطنية للتحرير وإصابة آخر، نتيجة انفجار لغم متقدم قرب خطوط التماس مع قوات النظام على محور بلدة البارة بريف إدلب الجنوبي.
وبذلك، يرتفع إلى 4 تعداد القتلى، وجريحين من الفصائل، نتيجة انفجار ألغام متقدمة، وأخرى من مخلفات الحرب قرب خطوط التماس مع قوات النظام ضمن منطقة “بوتين-أردوغان”، خلال الـ72 ساعة الفائتة.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثقوا، اليوم، مقتل طفل دون سن 18 من عمره وهو مقاتل في صفوف الفصائل، جراء انفجار لغم أرضي به على أطراف بلدة كفرعمة ضمن القطاع الغربي من الريف الحلبي.
وأشار المرصد السوري قبل يومين، إلى مقتل عنصرين من هيئة تحرير الشام وإصابة آخر، نتيجة انفجار لغم متقدم على خطوط التماس بمحور كنصفرة في جبل الزاوية جنوبي إدلب.
ووفقا لمصادر محلية، فإن عناصر الفصائل يعملون في قطاف التين، حيث باتت الأشجار قرب خطوط التماس مهملة من قبل أصحابها، مما أتاح للعناصر قطافها والاستفادة منها.