خلال النصف الأول من نيسان.. تنظيم “الدولة الإسلامية” ينفذ 14 عملية ويقتل ويصيب نحو 40 من العسكريين في البادية السورية

299

يواصل تنظيم “الدولة الإسلامية”، هجماته ضمن مناطق متفرقة من البادية السورية، مستهدفاً قوات النظام بالدرجة الأولى، حيث اتبع “التنظيم”، طريقة الإعدامات الميدانية بحق من يقع أسيراً بين يديه من قوات النظام، مما يؤشر على تزايد نشاط “التنظيم” بشكل كبير في البادية السورية.

ووفقاً لمتابعات المرصد السوري لحقوق الإنسان، نفذ “التنظيم” 14 عملية منذ بداية شهر نيسان أي خلال 15 يوم، أسفرت تلك العمليات عن مقتل 27 من العسكريين وإصابة 12 آخرون بجراح.

 

وتوزعت العمليات على الشكل التالي:

-6 عمليات في دير الزور أسفرت عن مقتل 13 من العسكريين

-4 عمليات في حمص، أسفرت عن مقتل 8 من العسكريين

-1 عملية في حماة، أسفرت عن مقتل 4 من العسكريين

-3 عمليات في الرقة أسفرت عن مقتل 2 من العسكريين

 

وفيما يلي يستعرض المرصد السوري لحقوق الإنسان التفاصيل:

-2 نيسان، قتل 3 عناصر من الدفاع الوطني، وأصيب 4 آخرون بجراح متفاوتة، جراء انفجار لغم أرضي زرعه عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، أثناء مرور سيارة عسكرية في بادية التبني بريف دير الزور الغربي.

-2 نيسان، قتل 5 عناصر من مرتبات الفرقة 18 التابعة لقوات النظام، إثر هجوم مباغت نفذته خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، على موقع لهم في بادية السخنة بريف حمص الشرقي.

-2 نيسان، وصل جثامين 4 عناصر من ميليشيا “الدفاع الوطني” إلى مشفى سلمية قتلوا في كمين نصبه تنظيم “الدولة الإسلامية” لهم، أثناء جمعهم لفطر “الكمأة” بريف السلمية الشمالي الشرقي.

-2 نيسان ارتفع عدد قتلى الذين أعدموا ميدانيا إلى 6 بعد مفارقة عنصر من مرتبات الفرقة 18 التابعة لقوات النظام في هجوم لـ “التنظيم” على مواقع في بادية السخنة ريف حمص الشرقي

-3 نيسان، قتل عنصران من ميليشيا “الدفاع الوطني”، جراء انفجار لغم أرضي زرعه تنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال بحثهم عن مادة “الكمأة”، في منطقة هريبشة جنوب مدينة دير الزور ضمن البادية السورية.

-3 نيسان، قتل عنصر من الدفاع الوطني وأصيب آخر بجراح متفاوتة، جراء انفجار لغم أرضي زرعه تنظيم “الدولة الإسلامية”، في منطقة الجبلة في بادية مهدان عتيق بريف الرقة الشرقي.

-3 نيسان، قتل ضابط برتبة ” ملازم” وعنصر من قوات النظام إثر استهدافهما بالرصاص المباشر من قبل عنصرين من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” كانا يستقلان دراجة نارية، في بادية التبني بريف ديرالزور الغربي.

-5 نيسان، أعدم عناصر خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” 3 عناصر من الفرقة 17 التابعة لقوات النظام، وذلك بعد أسرهم إثر عملية تسلل نفذها عناصر من “التنظيم” أمس منطلقين من عمق البادية السورية إلى بادية الشميطية بريف دير الزور، حيث اندلعت اشتباكات عنيفة جداً بين الطرفين في نقطة الداموك، أعقبها قيام “التنظيم” بإعدام العناصر الأسرى.

-6 نيسان، قتل 2 من “الدفاع الوطني”، و 1 من الفرقة 17 إثر هجوم مباغت نفذه خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” على نقاط مشتركة بين ميليشيا “الدفاع الوطني” و الفرقة 17 في منطقة العوسج في بادية دير الزور الغربية قرب اوتستراد الرقة – دير الزور في المنطقة الفاصلة بين معدان والتبني غربي دير الزور.

-6 نيسان، شن مسلحون من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” هجوماً مباغتا ًبالأسلحة الخفيفة والمتوسطة منطلقين من عمق البادية السورية استهدفوا من خلاله سيارة عسكرية لقوات النظام على طريق السخنة – تدمر بريف حمص، مما أدى لمقتل عنصر من قوات النظام وإصابة 3 آخرين.

-7 نيسان، شن عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” هجوماً مباغتاً، على مواقع ونقاط مشتركة بين كل من قوات النظام وميليشيا “الدفاع الوطني”، في بلدة زغير شامية بريف دير الزور الغربي، وعليه دارت اشتباكات مسلحة بين الطرفين، استخدم خلالها الأسلحة الرشاشة.

-8 نيسان، قتل عنصر من الدفاع الوطني جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب أثناء جمعه مادة “الكمأة” في بادية معدان.

-8 نيسان، أصيب عنصران آخران من الدفاع الوطني بجراح متفاوتة، إثر انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب زرعه “التنظيم” في بادية الحمة بريف الرقة، وذلك خلال بحثهما عن “الكمأة”، حيث أسعفا إلى المستشفى لتلقي العلاج.

-9 نيسان، نفذ عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال الساعات الفائتة هجوما على إحدى النقاط العسكرية في محيط بلدة الكوم بريف حمص الشرقي، وعليه دارت اشتباكات عنيفة بين عناصر “التنظيم” من جانب، وبين عناصر من الفرقة 18 وميليشيا من الدفاع الوطني من جانب الآخر، استخدم خلالها الأسلحة الثقيلة والمتوسط،

-9 نيسان، فارق الحياة عنصر من قوات النظام متاثراً بجراحه إثر هجوم مباغت شنه مسلحون من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” الأحد الفائت 7 نيسان، حيث استهدفوا سيارة عسكرية لقوات النظام على طريق السخنة – تدمر بريف حمص.

-14 نيسان، هاجمت مجموعة من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” مجموعة من رعاة الأغنام، وسرقوا أكثر من 100 رأس، أثناء رعيهم الأغنام في قرية جباب حمد بريف حمص الشرقي، فيما غادر عناصر التنظيم إلى جهة مجهولة، دون وقوع خسائر بشرية.

 

وبلغت حصيلة القتلى خلال العمليات العسكرية ضمن البادية السورية وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 301 قتيلاً منذ مطلع العام 2024، هم:

24 من تنظيم “الدولة الإسلامية” على يد قوات النظام والميليشيات.

240 من قوات النظام والميليشيات الموالية لها، من ضمنهم 25 من الميليشيات الموالية لإيران من الجنسية السورية، قتلوا في 115 عملية لعناصر التنظيم ضمن مناطق متفرقة من البادية، تمت عبر كمائن وهجمات مسلحة وتفجيرات في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص.

و37 مدني بينهم طفل وسيدة بهجمات التنظيم في البادية.

 

وتوزعت العمليات على النحو الآتي:

– 41 عملية في بادية دير الزور، أسفرت عن مقتل 81 من العسكريين بينهم 7 من الميليشيات الموالية لإيران، و5 من التنظيم، و18 مدنيين بينهم 17 من العاملين في جمع الكمأة من ضمنهم سيدة.

– 50 عملية في بادية حمص، أسفرت عن مقتل 89 من العسكريين بينهم 12 من الميليشيات الموالية لإيران، و16 من التنظيم، واستشهاد 10 مدنيين بينهم 2 من العاملين بجمع الكمأة.

– 14 عملية في بادية الرقة، أسفرت عن مقتل 35 من العسكريين بينهم 2 من الميليشيات التابعة لإيران، و3 من التنظيم و3 مدنيان من العاملين بجمع الكمأة.

– 8 عمليات في بادية حماة، أسفرت عن مقتل 30 من العسكريين بينهم 1 من الميليشيات التابعة لإيران، واستشهاد 7 مدنيين بينهم طفل.

– 2 عملية في بادية حلب، أسفرت عن مقتل 5 من العسكريين بينهم 3 من الميليشيات الموالية لإيران.