خلال اليوم.. استشهاد طفلة وسيدة ومقتل 10 من المسلحين العشائريين في اشتباكات مع “قسد” بريف دير الزور

2٬375

محافظة دير الزور: استشهدت طفلة في قرية الحصين وسيدة في قرية مويلح بريف دير الزور، نتيجة رصاص الاشتباكات بين مسلحين عشائريين هاجموا تمركزات لقوات سوريا الديمقراطية.

ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، ارتفاع عدد قتلى المسلحين العشائريين في كل من العزبة ومويلح والحريجة بريف دير الزور، إلى 10 خلال اليوم الثلاثاء، نتيجة تلك الاشتباكات.

وبذلك، يرتفع عدد ضحايا الاشتباكات منذ بدايتها إلى 18، هم: 2 مدنيين (طفلة وسيدة)، و13 من المسلحين العشائريين، و3 عناصر من “قسد”.
كما أصيب مالا يقل عن 15 جريح، هم: 8 من المسلحين العشائريين، و 7 من “قسد”، نتيجة تلك الاشتباكات.
وأشار المرصد السوري، قبل قليل، إلى مقتل عنصر من قوات سوريا الديمقراطية في قرية بريهة، فيما أسرت قوات سوريا الديمقراطية 3 من مسلحي العشائر وذلك إثر هجوم عناصر مسلحة عشائرية على حواجز قوات سوريا الديمقراطية.
وفي سياق متصل، أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن نحو 11 عنصر من قوى الأمن الداخلي”الأسايش” قاموا بتسليم أنفسهم قبل يومين للأهالي في بلدة أبو حمام في ريف دير الزور الشرقي بعد مهاجمة الأهالي لأحد الحواجز، فيما جرى إعادتهم بعد ساعات بوساطة من قبل أحد وجهاء العشائر في البلدة.
واستهدف مسلحون بعد منتصف الليل بقذائف “الآربيجي” حقل العزبة النفطي والذي يبعد قرابة 3 كيلومترات عن حقل كونيكو للغاز في ريف دير الزور الشمالي، الذي تتمركز فيه قاعدة لقوات “التحالف الدولي”، كما تجددت الاشتباكات المسلحة بين قوات سوريا الديمقراطية ومجلس دير الزور العسكري في منطقة العزبة بريف دير الزور الشمالي، وذلك عقب وصول تعزيزات عسكرية لقوات سوريا الديمقراطية إلى المنطقة.
ووثق المرصد السوري، أمس، مقتل 3 عناصر من مجلس دير الزور العسكري نتيجة اندلاع اشتباكات مسلحة بين قوات الكونادوس التابعة لقوات سوريا الديمقراطية من جهة، ومجلس دير الزور العسكري من جهة أخرى، في قرية الربيضة بريف دير الزور