خلال اليوم.. العثور على جثتين لشخصين قضيا لأسباب مجهولة في مدينة إعزاز شمالي حلب

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان: على وقع الفوضى المصحوبة بالفلتان الأمني ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها في ريف حلب الشمالي والشرقي، عُثر اليوم على جثتين لشخصين قضيا بظروف ولأسباب مجهولة حتى اللحظة، حيث رصد المرصد السوري، العثور على جثة شاب مقتول تظهر عليه آثار تعذيب على طريق يازيباغ في مدينة إعزاز، و عُثر على جثة ثانية لرجل مقتول على طريق قرية معرين، قرب الحدود التركية – السورية في ريف مدينة إعزاز شمالي حلب، ولم تعرف حتى اللحظة أسباب ودوافع ارتكاب الجرائم آنفة الذكر.

المرصد السوري أشار أمس الأول، إلى أن مسلحون مجهولون يستقلون سيارة “سنتافي” ، اغتالوا مواطنًا من أبناء دير الزور، في حارة اليماني بمدينة الباب بريف حلب الشرقي، ويأتي ذلك، في إطار استمرار الانفلات الأمني في مناطق نفوذ الفصائل الموالية لتركيا في منطقة “درع الفرات”.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصد، عثور أهالي على جثة رجل في شارع 8 آذار ضمن مدينة الباب الخاضعة للنفوذ التركي وفصائل غرفة عمليات “درع الفرات”، بريف حلب الشرقي، حيث عثر على الرجل مفصول الرأس عن الجسد، مكبل بإحدى ساحات المنطقة، وقد وضعت لافتة على الجثة كتب عليها “هذا مصير كل مجرم قام بإراقة دماء الأبرياء في المناطق المحررة حيث عمل مع الخلايا الإرهابية ونفذ عدة تفجيرات في المناطق المحررة بين المدنيين وجزاء من جنى العمل، كتائب الثأر”
ونشر المرصد السوري قبل أيام، أن مسلحين مجهولين يستقلان دراجة نارية شابًا استهدفا نازحًا من أبناء محافظة دير الزور، وذلك في مدينة الباب الخاضعة لنفوذ الفصائل الموالية لتركيا في ريف حلب الشرقي، ما أدى إلى إصابته بعدة طلقات نارية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد