خلال ساعات.. انتحار فتاتين في مناطق متفرقة من سوريا

257

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، حالتي انتحار خلال ساعات ضمن منطقتين مختلفتين في سوريا.

الحالة الأولى كانت بإقدام شابة تبلغ من العمر 20 عاماً على إنهاء حياتها، في مخيم بلال الواقع في بلدة كللي بريف إدلب، ضمن مناطق سيطرة هيئة “تحرير الشام”، بسبب مشاكل عائلية وضغوطات نفسية.

أما الحالة الثانية، فقد أنهت شابة أخرى حياتها عبر رمي نفسها من الطابق العلوي في مدينة عين العرب شرقي حلب، ضمن مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية”، بسبب خلاف مع زوجها.

ويعيش السوريون أوضاعاً إنسانية صعبة نتيجة الظروف التي تمر بها البلاد، فضلاً عن الضغوط النفسية والأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وغيرها.

وفي الـ 6 حزيران الفائت، أقدمت سيدة على إنهاء حياتها منتحرةً، عبر إلقاء نفسها من الطابق الخامس في مدينة إدلب، ووفقا لنشطاء المرصد السوري، فإن السيدة تنحدر من بلدة تلمنس بريف معرة النعمان الشرقي، دون معرفة أسباب إقدامها على الانتحار.