خلال ساعات.. مسلحون يستهدفون 5 مواقع ونقاط لقوات النظام والأجهزة الأمنية بريف درعا

محافظة درعا: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، استهداف حاجز لقوات في محيط بلدة السهوة بريف درعا الشرقي، من قبل مسلحين مجهولين وذلك بالأسلحة الرشاشة، على صعيد متصل، عمد مسلحون مجهولون إلى استهداف مبنى بلدية تسيل بريف درعا الغربي بالرشاشات، ويتمركز في المبنى عناصر تابعين للأمن العسكري، دون معلومات عن خسائر بشرية، وهو خامس استهداف لنقاط وحواجز قوات النظام بريف درعا خلال ساعات قليلة.
المرصد السوري أشار أمس إلى أن مسلحين مجهولين استهدفوا بالأسلحة المتوسطة حاجزا للفرقة 15 العسكرية التابعة لقوات النظام، بالقرب من جسر بلدة صيدا بريف درعا الجنوبي، تزامنا مع استهداف مماثل لحاجز المشفى أيضا.
كما هاجم مسلحون محليون، الحاجز الرباعي التابع للمخابرات الجوية على مفرق بلدة المسيفرة شرقي درعا، بالأسلحة الرشاشة وقذائف الآربيجي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 340 استهداف جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 289 شخصا، هم: 140 من المدنيين بينهم 4 سيدات و5 أطفال، و 124 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و14 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، وعنصر سابق بتنظيم “الدولة الإسلامية” و7 مجهولي الهوية و3 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.