خلال شهر تشرين الأول.. نحو 10 قت-لى وجرحى جراء 3 استهدافات بطائرات مسيّرة تركية ضمن مناطق سيطرة “قسد”

على وقع استمرار التصعيد التركي الجوي المتواصل على مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في شمال وشرق سوريا، رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال شهر تشرين الأول الجاري، 3 استهدافات نفذها الطيران المسير التابع لسلاح الجو التركي، أسفرت عن مقتل 3 عناصر من “قسد” بينهم عضو في قوات الأمن السريانية، وإصابة 5 بجراح.

وتوزعت الاستهدافات على النحو التالي:

-12 تشرين الأول، قتل عضو في قوات الأمن السريانية، وأصيب 3 أخرين بجروح خطيرة، نتيجة استهداف مسيرة تركية لسيارتهم قرب مخيم نوروز في المالكية (ديريك) بريف القامشلي، حيث احترقت السيارة وتفحمت إحدى الجثث.

-12 تشرين الأول، استهدفت طائرة مسيرة نقطة أخرى قرب سد الباشوط في ريف المالكية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

-24 تشرين الأول، قتل عسكريان وأصيب آخران، نتيجة قصف طائرة مسيرة تركية لموقع في مؤسسة إنشاءات عسكرية في القامشلي جانب مقبرة الشهداء.

وبذلك، يرتفع إلى 62 تعداد الاستهدافات الجوية التي نفذتها طائرات مسيرة تابعة لسلاح الجو التركي على مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” لشمال وشمال شرق سوريا، منذ مطلع العام 2022، تسببت بسقوط 11 شهيد مدني بينهم قيادية في الإدارة الذاتية و7 أطفال، و61 قتيلاً من العسكريين بينهم طفلين اثنين و13 نساء، بالإضافة لإصابة أكثر من 102 شخص بجراح متفاوتة.