خلال شهر تشرين الثاني.. المرصد السوري يوثق بالأسماء نحو 115 حالة اعتقال تعسفي في “غصن الزيتون” بينهم 8 نساء وطفل واحد 

 

وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال نوفمبر/تشرين الثاني، اعتقال الفصائل الموالية لتركيا بمختلف مسمياتها 114 مواطن ومواطنة بالأسماء، ضمن منطقة “غصن الزيتون”  الخاضعة لنفوذ القوات التركية والفصائل الموالية لها.
مصادر المرصد السوري أكدت بأن معظم الاعتقالات التي قامت بها هذه الفصائل تمت بدون مذكرات قضائية وغالباً جاءت عمليات الاعتقال بناء على أوامر قادات الفصائل وعبر عمليات مداهمة منظمة، الهدف الرئيسي منها فرض إتاوات وتحصيل الفدى المالية، فيما يتحول الرافضين لدفع الفدية المالية إلى مختفين قسراً.
المرصد السوري يستعرض في هذا التقرير أبرز الحالات الفردية وحالات الاعتقال الجماعية من قبل الفصائل، وكان النصيب الأكبر من هذه الاعتقالات التعسفية في قريتي” معمل أوشاغي” في ناحية راجو بـ 29 معتقلاً ومعتقلة من قبل فصيل محمد الفاتح والشرطة العسكرية، تلاها قرية “إيسكا” في ناحية جنديرس بـ 27 معتقلاً ومعقله من قبل فصيل فيلق الشام، حيث جرى اعتقالهم بغية المنفعة المادية وتحصيل فدية مالية تراوحت المبالغ ما بين 1500 ليرة تركية الى 2000 ليرة تركية.
أبرز حالات الاعتقال خلال شهر تشرين الثاني رصدها نشطاء المرصد السوري، في 1 تشرين الثاني، حيث شن فصيل محمد الفاتح بالاشتراك من الشرطة العسكرية حملة دهم واعتقالات كبيرة بحق أهالي قرية ” معمل أوشاغي ” في ناحية راجو واعتقلت 14 مواطناً من أهالي القرية، بتهمة باتت معروفة “التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة”، فيما تم إخلاء سبيلهم بعد تحصيل فدى مالية منهم تقدر بـ 2000 ليرة تركية.
كما أقدمت الشرطة العسكرية في مدينة جرابلس على اعتقال مواطنين اثنين، أثناء عودتهما إلى مدينة عفرين بذات التهمة، وذلك لتحصيل فدية مالية منهما. كما اعتقلت الشرطة المدنية امرأتين في قرية عتمانا في ناحية راجو بتهمة تدريس اللغة الكردية، لتفرج عنهما بعد دفع 1500 ليرة تركية ، وعتقلت دورية مشتركة من الاستخبارات التركية والشرطة المدنية مواطنين اثنين من أهالي قرى كمروك ومواطن من أهالي مست عاشور و مواطن من أهالي قرية حج قاسم بتهمة الخروج في نوبات حراسة إبان سيطرة “الإدارة الذاتية”.
كما اعتقل جهاز الأمن السياسي مواطن من أهالي قرية” كويرا” في ناحية راجو بتهمة التعامل مع “الإدارة الذاتية” .
وفي 2 نوفمبر/ تشرين الثاني، أقدم فصيل جيش النخبة على اعتقال مواطن من أهالي قرية عمارا في ناحية راجو بتهمة “التعامل مع الإدارة الذاتية” وتحصيل فدى مالية.
وفي 3 نوفمبر/ تشرين الثاني، أقدمت دورية تابعة للأمن السياسي في مدينة مارع على التوجه إلى عفرين واعتقال مواطن في مدينة عفرين بتهمة “أداء الخدمة العسكرية في الإدارة الذاتية”، كما أقدم فصيل فيلق الشام المقرب من الاستخبارات التركية على اعتقال 17 مدنياً بينهم 3 نساء من أهالي قرية “إيسكا ” في ناحية جنديرس بتهمة “التعامل مع الإدارة الذاتية”.
وبتاريخ 4 نوفمبر/تشرين الثاني، أقدم فصيل الجبهة الشامية على اعتقال شيخ عشيرة” البوبنا “من أهالي عفرين من المكون العربي وحثهم على ترك منازلهم.
كما أقدم فصيل فيلق المجد على اعتقال مواطنين أثنين من أهالي قرية كيلا، بسبب اعتراضهم على فرض الفصيل 300 صفيحة زيت زيتون على أهالي القرية، وأقدم فصيل فيلق الشام على اعتقال 5 مواطنين من أهالي قرية ” إيسكا” بتهمة “التعامل مع الإدارة الذاتية”.
وفي 6 نوفمبر/ تشرين الثاني، أقدم فصيل فيلق الشام على اعتقال 6 مواطنين بينهم امرأة في قرية “إيسكا ” في ناحية جنديرس بتهمة “التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة”.
وأقدم فصيل محمد الفاتح، في 7 نوفمبر/ تشرين الثاني، على اعتقال 4 مواطنين من أهالي قرية” معمل أوشاغي” بتهمة “الخروج في نوبات حراسة إبان سيطرة الإدارة الذاتية”، كما أقدمت الشرطة العسكرية على اعتقال مواطن من أهالي قرية “معراتة” بتهمة “التعامل مع الإدارة الذاتية”، وأقدمت الشرطة العسكرية في مدينة إعزاز على اعتقال مواطن من أهالي” أومو” بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية.
وفي 9 نوفمبر/ تشرين الثاني، اعتقلت الشرطة العسكرية في مدينة الباب شاب من أهالي قرية ” حج حسنلي ” في ناحية شيخ الحديد، أثناء تواجده بمدينة الباب بتهمة “التعامل مع الإدارة الذاتية”.
وفي 10 نوفمبر/ تشرين الثاني، اعتقلت الشرطة المدنية مواطنًا نازحًا من أهالي ريف دمشق بناحية راجو، بتهمة تصوير شريط مصور يتحدث فيه عن معاناة النازحين، في ظل السرقات التي تطال المواد الإغاثية، واعتقلت الشرطة العسكرية مواطنًا من أهالي ناحية راجو دون معرفة التهمة الموجهة إليه.
كما اعتقلت الشرطة العسكرية مواطنًا من أهالي قرية “جقلا جومة” واعتدوا عليه بالضرب المبرح بتهمة “التعامل مع الإدارة الذاتية”، واعتقلت الشرطة العسكرية مواطنًا من أهالي ناحية راجو بتهمة “تدريس اللغة الكردية إبان سيطرة الإدارة الذاتية”.
وفي 11 نوفمبر/ تشرين الثاني، اعتقلت الشرطة العسكرية مواطنًا من أهالي قرية ” بعدنلي ” في ناحية راجو بتهمة “الخروج في مسيرات مؤيدة للإدارة الذاتية إبان سيطرة الإدارة الذاتية”.
وفي 12 نوفمبر/ تشرين الثاني، اعتقلت الشرطة العسكرية على حاجز القوس في مدينة عفرين مواطنين اثنين من أهالي قرية ” يلانقوز” بتهمة “التعامل مع الإدارة الذاتية”، واعتقل فصيل محمد الفاتح مواطنًا من أهالي قرية ” معمل أوشاغي” بتهمة “التعامل مع الإدارة الذاتية”.
وفي 13 نوفمبر/ تشرين الثاني، اعتقلت الشرطة المدنية وفصيل السلطان مراد 3 مواطنين من أهالي قرية ” قره كول ” بتهمة “الخروج في نوبات حراسة إبان سيطرة الإدارة الذاتية”.
وفي 14 نوفمبر/ تشرين الثاني، اعتقلت الشرطة العسكرية في مدينة إعزاز مواطنًا من أهالي قرية “أومو”، أثناء توجهه إلى مدينة إعزاز دون معرفة الأسباب، واعتقل فصيل اللواء 112 طفلاً من أهالي قرية بعدنلي بتهمة “قيادة دراجة نارية” لتفرج عنه لاحقاً بعد دفع ذويه 400 ليرة تركية.
وفي 15 نوفمبر/تشرين الثاني، اعتقل فصيل الجبهة الشامية مواطنًا من أهالي الساحل السوري في اثناء محاولته العبور الى تركيا، وأفرج عنه لاحقاً بعد دفع أكثر من 18 ألف دولار أمريكي
وفي 17 نوفمبر/ تشرين الثاني، اعتقل فصيل محمد الفاتح مواطنًا من أهالي قرية “معمل أوشاغي ” بتهمة “التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة” لتفرج عنه لاحقاً بعد دفع 1500 ليرة تركية.
كما أقدم على اعتقال مواطن آخر بتهمة “شتم القوات التركية” واقتياده إلى ناحية راجو إلى حين تسديد الفدية.
وفي 18 نوفمبر/ تشرين الثاني، اعتقل فصيل أحرار الشرقية مواطنًا وابنه من أهالي ناحية راجو دون معرفة التهم الموجهة إليهم، واعتقلت الشرطة العسكرية 4 مواطنين من أهالي قرية “كفر صفرة” بتهمة “التعامل مع الإدارة الذاتية”، واعتقل فصيل محمد الفاتح 6 مواطنين من أهالي قرية” معمل أوشاغي ” بتهمة “التعامل مع الإدارة الذاتية” بغية تحصيل فدية مالية، واعتقلت الشرطة العسكرية مواطنًا من أهالي قرية “كوكان” وتم اقتياده إلى سجن معراتة السيء السمعة.
وفي 19 نوفمبر/ تشرين الثاني، اعتقل فصيل لواء الوقاص مواطنين أثنين من أهالي قرية ” هكجة” بتهمة “التعامل مع الإدارة الذاتية” بغية تحصيل فدية مالية.
وفي 21 نوفمبر/ تشرين الثاني، اعتقلت الشرطة العسكرية والاستخبارات التركية مواطنًا من أهالي ناحية جنديرس وتم اقتياده إلى جهة مجهولة، دون معرفة التهم الموجهة إليه.
كما أقدم فصيل فيلق الشام على اعتقال مواطن من أهالي قرية ” فافرتين ” دون معرفة التهم الموجهة إليه، واعتقل فصيل محمد الفاتح مواطنين اثنين من أهالي قرية” مست عاشور” دون معرفة التهم الموجهة إليهما.
وفي 22 نوفمبر/تشرين الثاني، اعتقلت الشرطة العسكرية مواطنًا من أهالي قرية “دمليو” بتهمة “سب وشتم القوات التركية” وبغية تحصيل فدية مالية.
كما اعتقلت مواطنًا من أهالي قرية “أفرازية” بتهمة “التعامل مع الإدارة الذاتية”.
وفي 23 نوفمبر/ تشرين الثاني، اعتقل فصيل لواء السمرقند 3 مواطنين من أهالي قرية ” كفر صفرة” بينهم امرأة بتهمة “التعامل مع الإدارة الذاتية”.
وفي 24 نوفمبر/ تشرين الثاني، اعتقل فصيل محمد الفاتح مواطنين من أهالي قرية ” معمل أوشاغي ” بتهمة “التعامل مع الإدارة الذاتية” وبغية تحصيل فدية مالية.
وفي 25 نوفمبر/ تشرين الثاني، اعتقل فصيل السلطان سليمان شاه ” العمشات” 5 مواطنين من أهالي ناحية شيخ الحديد بتهمة رفع شكوى ضد الفصيل لدى لجنة رد المظالم، كما اعتقلوا مواطنين اثنين في قرية خليل” دون معرفة التهم الموجهة إليهما.
وفي 28 نوفمبر/ تشرين الثاني، اعتقلت الشرطة العسكرية مواطنين اثنين من أهالي ناحية بلبل، دون معرفة التهم الموجهة إليهما.
وفي 29 / تشرين الثاني، اعتقلت جهاز الأمن السياسي شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة من أهالي قرية ” شيخو رزة ” دون معرفة التهم الموجهة إليه.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد