خلال شهر رمضان.. مقتل واستشهاد أكثر من 500 شخص بينهم نحو 200 مدنياً بظروف مختلفة في عموم مناطق سورية

442

لم يكن شهر الرحمة رحيما على السوريين، في ظل الفوضى والفلتان الأمني في عموم مناطق سورية على اختلاف الجهات المسيطرة، ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، منذ بداية شهر رمضان مقتل واستشهاد 518 بينهم 195 مدنياً من ضمنهم أطفال وسيدات قضوا في ظروف مختلفة.

ويدعو المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأطراف الدولية مجدداً للعمل الجاد والمستمر بأقصى طاقاتها، من أجل وقف نزيف دم أبناء الشعب السوري.

ويستعرض المرصد السوري التفاصيل كاملة منذ بداية رمضان الذي صادف 11 من آذار:

–11 آذار، قتل واستشهد 11 شخصا هم: 3 مدنيين أحدهما قتل تحت وطأة التعذيب، و2 من فصائل “الجيش الوطني”، و6 من قوات النظام.

–12 آذار، قتل واستشهد 10 أشخاص هم: 5 مدنيين بينهم طفل،و2 من الفرقة 25 مهام خاصة، و3 من الدفاع الوطني.

– 13 آذار، قتل واستشهد 23 شخصاً هم: 6 مدنيين بينهم طفلة وطفل وسيدتين، وعنصر واحد من ميليشيا القاطرجي، و8 من ميليشيا “الدفاع الوطني”، و2 من قوات سوريا الديمقراطية، و2 من لواء القدس، و2 من جنسية غير سورية، و2 من العاملين مع حزب الله من الجنسية السورية.

–14 آذار، قتل واستشهد 7 أشخاص هم: مدنيان اثنان، وعنصر واحد من قوات سوريا الديمقراطية، و2 من فصيل “أحرار الشام”، و2 من قوات النظام.

–15 آذار، قتل واستشهد 9 أشخاص هم: 5 مدنيين، عنصر واحد من قوات سوريا الديمقراطية، وواحد أيضا من الفرقة الرابعة، وآخر من ميليشيا الدفاع الوطني، وعنصر واحد من قوات النظام أيضا.

–16 آذار، قتل واستشهد 28 شخصاً هم: 24 مدنيا بينهم طفل و12 سيدة، وعنصر واحد من الأمن الجنائي، وعنصرين من قوات سوريا الديمقراطية، وضابط بقوات النظام.

–17 آذار، قتل واستشهد 12 شخصاً هم: 3 مدنيين، و6 من قوات النظام، و1 من فيلق الشام، و2 من تنظيم “الدولة الإسلامية.

–18 آذار، قتل واستشهد 6 أشخاص، هم: 4 مدنيين، وعنصرين من قوات النظام.

– 19 آذار، قتل واستشهد 7 أشخاص، هم: 3 مدنيين، و 4 عناصر من قوات النظام.

–20 آذار، قتل واستشهد 17 شخصا، هم: 7 مدنيين، و4عناصر من الدفاع الوطني، و6 من قوات النظام.

-21 آذار، قتل واستشهد 13 شخص، هم: 10 مدنيين، وعنصر من “قسد”، وعنصرين من قوات النظام

-22 آذار، قتل 13 هم: 7 مدنيين، و5 من قوات النظام، وعنصر من فرقة سليمان شاه.

-23 آذار، قتل واستشهد 16 شخصا، هم: 6 مدنيين، و 6 من قوات النظام، و2 من قوات سوريا الديمقراطية، وعنصران يعملان ضمن مجموعة محلية مسلحة في درعا.

-24 آذار، قتل واستشهد 14 شخص، هم: 6 مدنيين، و5 عناصر من مليشيا الدفاع الوطني، وعنصر من فصيل “ملك شاه”، و2 من الميليشيات الإيرانية من جنسية سورية.

 -25 آذار قتل واستشهد 10 أشخاص، هم: 6 مدنيين، وعنصر من قوات النظام، وعنصران من ميليشيا محلية تتبع للحرس الثوري الإيراني وهما من الجنسية السورية، وقيادي من فصيل أحرار الشرقية التابع لـ”الجيش الوطني”

 -26 آذار، قتل واستشهد، 31 شخصا، هم 7 مدنيين، وعنصر من فصائل “الجيش الوطني”، وعنصر من قوات النظام، و5 عناصر من لواء عمرو بن العاص التابع لهيئة تحرير الشام، و 17 هم: عنصر سوري مع “حزب الله”، و16 من ميليشيات الحرس الثوري هم: مستشار إيراني و2 من مرافقيه الذين كانوا معه، و 9 من الجنسية العراقية و4 من السوريين العاملين مع “الحرس الثوري” الإيراني.

 -27 آذار، قتل واستشهد، 21 شخصا هم: 7 مدنيين، و 4 عناصر الميليشيات العاملة مع إيران من الجنسية السورية، وعنصر من قوات النظام،وملازم أول في شعبة المخابرات العسكرية بقوات النظام، وعنصران من قوات سوريا الديمقراطية، و4 عناصر من مليشيا الدفاع الوطني، و3 عناصر  من مليشيا لواء القدس.

 -28 آذار، قتل واستشهد، 8 أشخاص هم: سيدة، وشخص مجهول الهوية تحولت جثته لأشلاء، نتيجة القصف الإسرائيلي، وعنصران من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، وعنصر من قوات النظام، وعنصران من ميليشيا “الدفاع الوطني”، ومستشار إيراني.

 -29 آذار، قتل واستشهد 70 شخصا، هم: 8 مدنيين بينهم طفلان، 36 من قوات النظام و7 من حزب الله اللبناني و3 من المليشيات الموالية لإيران، و9 عناصر من هيئة تحرير الشام، وقتل 6عنصر من قوات النظام والميلشيات الموالية لها منهم ضابط برتية عميد ركن مقرب من حزب الله اللبناني،

 وعنصر من قوى الأمن الداخلي “الأسايش”.

 -30 آذار قتل واستشهد 23 شخصا، هم :  6 مدنيين، وعنصران من قوى الأمن الداخلي “الأسايش”، و 9 من قوات النظام بينهم 6 مرتبات الفرقة الرابعة، و 4 من المليشيات الموالية لإيران ، وعنصر من اللواء الثامن، وعنصر سابق في إحدى المجموعات المحلية.

-31 آذار، قتل واستشهد 31 شخصا، وهم : 16 مواطن بينهم سيدتين و3 أطفال.
وعنصر من المليشيات الموالية لإيران، و 12 عناصر من قوات النظام بينهم ضابط برتبة ملازم، جهادي من الجنسية الطاجاكستانية، وسيدة وهي عضو بإعلام وحدات حماية المرأة.

-1نيسان، قتل واستشهد 38 شخصا هم: 7 بينهم سيدة و3 أطفال ، 8 إيرانيين بينهم 7 قيادات، وعنصر من الحرس الثوري الإيراني، و3 عناصر، هم: لبناني من حزب الله و2 من الجنسية السورية، و 5 عناصر من قوات النظام، وأعدمت هيئة تحرير الشام 6 عسكريين من الفصائل، و 9  من بينهم 3 عناصر من الدفاع الوطني، و5 عناصر من الفرقة 18 التابعة لقوات النظام.

-2نيسان، قتل واستشهد 19 شخصا هم: عنصران يتبعان للفصائل المحلية المسلحة، و10 بينهم عنصر من مرتبات الفرقة 18، وعنصران من قسد ، و3 سوريين من المقاومة السورية لتحرير الجولان، وقيادي سابق بجيش التوحيد ومرافقه.

-3 نيسان، قتل واستشهد 18 شخصا، وهم : 9 بينهم امرأة وطفل ، و6 عنصر من قوات النظام بينهم ضابط، و3 عناصر من “قسد”.

-4 نيسان، قتل واستشهد 13 شخصا وهم : 5 مدنيين ، 4 من عناصر من قوات النظام، و 3عناصر في قوى الأمن الداخلي “الأسايش”، والجهادي “أبو ماريا القحطاني”.

-5 نيسان، قتل واستشهد 13 شخصا، وهم: 8 مدنيين بينهم طفل، وعنصران من أحدهما من فصيل أنصار الإسلام والآخر جهادي من جنسية غير سورية، و3 عناصر من الفرقة 17 التابعة لقوات النظام.

-6 نيسان، قتل واستشهد 23 شخصا وهم: 13 مدنيا بينهم 9 أطفال وسيدة ، و3 عناصر من قوات النظام ومليشيا الدفاع الوطني، و3 عناصر من الفصائل، وقُتل عنصران من إدارة الجمارك التابعة لـ”الإدارة الذاتية” و عنصرين محليين.

-7 نيسان، قتل واستشهد 29 شخصا وهم: 8 مدنيين، وعنصر من لواء السمرقند، وعنصر من قوات النظام، وعنصر من “الدفاع الذاتي”، و 20 شخصاً و عنصران من الفصائل  المسلحة المحلية.

-8 نيسان، قتل واستشهد 10 أشخاص وهم : 3 مدنيين بينهم  سيدة، ضابط برتبة نقيب، واثنان من المهربين، و3 عناصر من ميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني من الجنسية السورية، وعنصر من الدفاع الوطني.
ويجدد المرصد السوري لحقوق الإنسان، تعهده بالالتزام في الاستمرار برصد وتوثيق المجازر والانتهاكات وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكب بحق أبناء الشعب السوري، بالإضافة لنشر الإحصائيات عنها وعن الخسائر البشرية، للعمل من أجل وقف استمرار ارتكاب هذه الجرائم والانتهاكات والفظائع بحق أبناء الشعب السوري، وإحالة مرتكبيها إلى المحاكم الدولة الخاصة، كي لا يفلتوا من عقابهم على الجرائم التي ارتكبوها بحق شعب كان ولا يزال يحلم بالوصول إلى دولة الديمقراطية والحرية والعدالة والمساواة لكافة مكونات الشعب.