خلال شهر شباط.. تنـ ـظـ ـيـ ـم “الـ ـدولـ ـة الإسـ ـلامـ ـيـ ـة” يشن 12 عملية ضمن البادية ويرتكب مـ ـجـ ـا ز ر شنـ ـيـ ـعة بحق المدنيين موقعاً 80 قتـ ـيـ ـلاً منهم و24 قتـ ـيـ ـلاً من العسكريين

94

شهد شهر شباط/فبراير الجاري، تصعيد دموي وغير مسبوق منذ فترة طويلة لعناصر وخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” ضمن البادية السورية، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، 12 عملية لعناصر التنظيم، منذ مطلع الشهر، تسببت بمقتل وجرح العشرات من مدنيين وعسكريين ومجازر بحق المدنيين خصوصاً، وتوزعت العمليات وفقاً لمتابعات المرصد السوري على النحو الآتي:
– 5 عمليات في دير الزور أسفرت عن مقتل 5 عسكريين بينهم 2 من الميليشيات التابعة لإيران.
– 4 عمليات في حمص، أسفرت عن مقتل 77 مدنياً بينهم سيدة على الأقل، و13 من العسكريين.
– 2 عمليات في حماة، أسفرت عن مقتل 3 مدنيين
– 1 عملية في الرقة، أسفرت عن مقتل 6 من العسكريين.

وفيما يلي يستعرض المرصد السوري لحقوق الإنسان تفاصيل العمليات والهجمات في شهر شباط الجاري:

-3 شباط، قتل عنصر من الدفاع الوطني وأصيب أخر بجروح متفاوتة، جراء انفجار لغم أرضي، زرعه مجهولون يعتقد أنهم خلايا تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية”، في منطقة كباجب على طريق دمشق – دير الزور في البادية الجنوبية.

-4 شباط، قتل عنصران من “الدفاع الوطني” التابع للنظام جراء استهداف سيارة عسكرية بعبوة ناسفة زرعها مسلحون مجهولون يرجح أنهم خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” بالقرب من حقل الهيل النفطي شرقي منطقة السخنة في ريف حمص الشرقي.

-5 شباط، قتل عنصر من قوات النظام، إثر هجوم نفذه خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، مستغلاً الأجواء الضبابية، على موقع لقوات النظام وعناصر الدفاع الوطني الموالية له، في بادية تدمر بريف حمص.

-10 شباط، قتل عنصر مجند من قوات النظام، على يد مسلحين من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، في دير الزور.

-12 شباط، اختطف عناصر من تنظيم” الدولة الإسلامية”، 75 شخصا من الرجال والنساء، كانوا يقومون بجمع الكمأة، شرقي مدينة تدمر، ووفقاً للملومات، فإن المختطفين هم عمال يجمعون الكمأة لبيعها، وتم اختطافهم مع الآليات التي كانوا يستقلونها، وعقب ذلك تأكد مقتل 16 مدنياً بينهم امرأة بالإضافة لمقتل 3 عساكر من قوات النظام ممن جرى اختطافهم من قبل التنظيم، وفي 17 الشهر أفرج التنظيم عن 25 شخصاً، ممن جرى اختطافهم بعد إجراء تحقيق معهم وتأكد من عدم صلتهم بقوات النظام والمليشيات الموالية لها، فيما لا يزال مصير 34 شخصاً مجهولاً حتى الآن.

– 12 شباط، قتل عنصر من قوات النظام، بالرصاص المباشر من قبل مسلحين تابعين لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” بالقرب من منزله في قرية سعلو الخاضعة لسيطرة قوات النظام شرقي دير الزور.

– 12 شباط، أصيب 3 عناصر من قوات النظام بجروح متفاوتة إثر إنفجار لغم أرضي استهدف آلية عسكرية كانت تقلهم، في بادية هريبشة – الحرير جنوبي بادية ديرالزور، الواقعة تحت سيطرة قوات النظام والميليشيات الإيرانية.

– 14 شباط، قتل أحد المواطنين عبر إطلاق النار عليه بشكل مباشر بينما جرى اختطاف آخر على يد خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” أثناء عملهما في جمع الكمأة في منطقة دويزين الواقعة شرقي عقيربات بريف حماة الشرقي، ولم ترد معلومات حتى اللحظة عن مصير المختطف.

-15 شباط، قتل 2 مدنيين إثر هجوم نفذه خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” على مجموعة من المدنيين، أثناء بحثهم عن الكمأة شرقي تل سلمة بريف ناحية عقيربات بريف سلمية شرقي حماة.
ويستغل عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” انشغال الرأي العام بقضية الزلزال المدمر الذي اجتاح البلاد ليقوموا بتنفيذ الهجمات من خلال كمائن واستهدافات.

– 18 شباط، وثق المرصد السوري مقتل 61 مواطناً من أبناء منطقة السخنة شرقي حمص، إضافة لمقتل 7 من عناصر حاجز تابع لقوات النظام قضوا جميعاً على يد عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة الضبيات بريف السخنة ضمن بادية حمص.
ووفقاً للمصادر، فقد شن عناصر “التنظيم” هجوماً يعد الأكثر دموية منذ مطلع العام الجاري مستقلين دراجات نارية باستخدام الأسلحة المتوسطة الخفيفية، استهدف مدنيين كانوا يعملون في جمع “الكمأة”، كما استهدف الهجوم حاجزاً لقوات النظام، بينما تمكن عدد منهم من الهروب دون معرفة مصيرهم حتى اللحظة.

– 18 شباط، قتل عنصران من العاملين مع الميليشيات الإيرانية ينحدران من مدينة القورية شرقي دير الزور، وذلك جراء انفجار لغم من مخلفات “التنظيم” في بادية دير الزور.

– 19 شباط، قتل 6 عناصر من الدفاع الوطني، ينحدرون من منطقة السفيرة بريف حلب، في كمين نفذه خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” أثناء جمعهم لـ”الكمأة” في منطقة توينان بريف الرقة.

وبلغت حصيلة القتلى خلال العمليات العسكرية ضمن البادية السورية وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 49 قتيل منذ مطلع العام 2023، هم: 4 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلوا باشتباكات مع قوات النظام واستهدافات جوية روسية طالت مناطق يتوارون فيها في مناطق متفرقة من بادية حمص والسويداء وحماة والرقة ودير الزور وحلب.
و45 من قوات النظام والميليشيات الموالية لها، من ضمنهم 14 من الميليشيات الموالية لإيران من جنسيات سورية وغير سورية، قتلوا في 27 عملية لعناصر التنظيم ضمن مناطق متفرقة من البادية، تمت عبر كمائن وهجمات مسلحة وتفجيرات في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء وحماة وحلب.

بالإضافة لمقتل 81 مواطناً بينهم امرأة بهجمات التنظيم في البادية.

وتوزعت العمليات على النحو الآتي:
– 10 عمليات في بادية حمص، أسفرت عن 19 قتيل عسكريين بينهم 3 من الميليشيات التابعة لإيران، و77 مدنياً بينهم مواطنة.

– 5 عمليات في بادية الرقة، أسفرت عن 10 قتلى من قوات النظام، و3 قتلى من التنظيم.

– 10 عمليات في بادية دير الزور، أسفرت عن مقتل 16 عسكريين بينهم 11 من الميليشيات الموالية لإيران، وقتيل من التنظيم، وقتيل مدني.

– 2 عمليات في بادية حماة، أسفرت عن مقتل 3 مدنيين.