خلال عـ ـمـ ـلـ ـيـ ـة اغـ ـتـ ـيـ ـال لقيادي مقرب من “حـ ـز ب الله” اللبناني.. مـ ـقـ ـتـ ـل فتاة في بلدة الحارة شمالي درعا

محافظة درعا: قتلت فتاة في بلدة الحارة بريف درعا الشمالي، كانت برفقة القيادي في “إدارة المخابرات العامة” المقرب من “حزب الله” اللبناني، الذي اغتيل مساء أمس إثر إطلاق النار عليه من قبل مسحلين مجهولين، ويشار بأن الفتاة تنحدر من بلدة الحارة شمالي درعا، و تعرف بعلاقاتها الوطيدة مع ضباط النظام.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، مساء أمس، مقتل قيادي في إدارة المخابرات العامة، مقرب من ميليشيا “حزب الله” اللبناني، إثر استهدافه بطلق ناري أثناء تواجده في أحد المنازل بمدينة الحارّة في ريف درعا الشمالي الغربي.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 16 استهداف، جرت جميعها بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 9 أشخاص، هم:
– 3 مدنيين بينهم سيدتين
– 5 من قوات النظام والأجهزة الأمنية التابعة لها
– 1 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها.