المرصد السوري لحقوق الانسان

خلال 11 يوماً من الحملة الأمنية.. “أجهزة النظام الأمنية” تعتقل نحو 40 ضابطاً وعنصراً بتهم “التعامل مع جهات خارجية واختلاس أموال”

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، استمرار الحملة الأمنية لـ “استخبارات النظام السوري” والتي تستهدف ضباط وعناصر في قوات النظام، حيث امتدت الحملة لتشمل مناطق جديدة بعد أن تركزت خلال الأيام السابقة في دمشق وريفها بشكل رئيسي.

ووفقاً لإحصائيات المرصد السوري، فإن “أجهزة النظام الأمنية” اعتقلت منذ بدء الحملة قبل نحو 11 يوماً، ما لا يقل عن 38 عنصر وضابطاً في قوات النظام بتهم “التعامل مع جهات خارجية واختلاس أموال من خزائن الدولة”.

وكان المرصد السوري أشار بوقت سابق، إلى أن أجهزة الاستخبارات التابعة للنظام السوري، تواصل حملتها الأمنية مستهدفة منشآت ومؤسسات تعود ملكيتها لرامي مخلوف ابن خال رئيس النظام السوري بشار الأسد، حيث جرى اعتقال نحو 12 شخص جديد من المقاتلين السابقين ضمن “جمعية البستان”، عقب مداهمات نفذتها مخابرات النظام برفقة الشرطة الروسية، وتركزت الاعتقالات بشكل رئيسي في محافظة اللاذقية، فيما قالت مصادر المرصد السوري بأن المعتقلين الجدد، هددوا بـ “حرق الأرض في حال حدوث أي مكروه لرامي مخلوف”.

وبذلك، يرتفع إلى نحو 71 تعداد العاملين كـ مدراء وموظفين وتقنيين ومقاتلين ضمن منشآت ومؤسسات يمتلكها المدعو رامي مخلوف منذ بداية الحملة الأمنية في أواخر شهر نيسان/أبريل الفائت من العام الجاري 2020، في كل من دمشق وحلب وحمص واللاذقية وطرطوس، وهم 40 من شركة سيرياتيل و31 من جمعية البستان، ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فإنه قد جرى الإفراج عن عدد من الذين جرى اعتقالهم عقب التحقيق معهم.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول