خلال 12 يوماً متتالية من القصف الجوي والبري وسقوط القذائف…نحو 800 شخص استشهدوا وجرحوا في الغوطة الشرقية والعاصمة دمشق وضواحيها

33

تواصل أعداد ضحايا القصف الجوي ارتفاعها، في غوطة دمشق الشرقية، نتيجة مفارقة مزيد من الجرحى للحياة، متأثرين بإصاباتهم التي تعرضوا لها، في القصف الجوي الذي استهدف اليوم مدن وبلدات دوما ومسرابا ومديرا، في الغوطة الشرقية، متسببة في مجازر قتلت وجرحت عشرات المواطنين، بعد يومين من تسبب القصف الجوي والصاروخي في وقوع جرحى دون استشهاد مدنيين، حيث لم يوثق المرصد السوري يومي السبت والجمعة استشهاد مدنيين في القصف، ومع استشهاد مزيد من المواطنين اليوم الأحد الـ 26 من تشرين الثاني / نوفمبر الجاري من العام 2017، فقد ارتفع إلى 25 على الأقل عدد الشهداء المدنيين في مسرابا ومديرا ودوما، بينهم 5 أطفال و3 مواطنات، هم 16 شهيداً بينهم 3 أطفال ومواطنة إضافة لـ 3 مواطنين من عائلة واحدة بينهم شقيقان اثنان، في حين ارتفع إلى 7 بينهم طفلان ومواطنتان عدد الشهداء الذين قضوا في غارات استهدفت مناطق في بلدة مديرا، بينما كان استشهد مواطنان اثنان في القصف من قبل قوات النظام بالصواريخ على مناطق في مدينة دوما، فيما لا تزال أعداد الشهداء قابلة للازدياد بسبب وجود جرحى بحالات خطرة، ليزداد عدد الشهداء بذلك إلى 129 على الأقل بينهم 31 طفلاً دون سن الثامنة عشر و14 مواطنة فوق سن الـ 18، و4 من عناصر الدفاع المدني عدد من استشهدوا منذ يوم الثلاثاء الـ 14 من تشرين الثاني / نوفمبر الجاري من العام 2017، حيث وثق المرصد السوري استشهاد 25 مدني اليوم بينهم 5 أطفال و3 مواطنات في غارات على مسرابا ومديرا، وقصف صاروخي على دوما، كذلك استشهد 11 مواطناً بينهم 5 أطفال ومواطنة يوم الخميس في غارات على مناطق في مدن وبلدات دوما وحرستا وعين ترما، وغارات على عربين، وقصف صاروخي على عين ترما وجسرين، ومتأثرين بإصاباتهم في غارات حزة ومسرابا وقصف مدفعي على مدينة عربين، بينما استشهد يوم الأربعاء 3 أطفال في قصف مدفعي على عين ترما ومدينة حرستا بالغوطة الشرقية، بينما استشهد يوم الثلاثاء 3 مواطنين بينهم مواطنة متأثرين بإصاباتهم في قصف مدفعي وصاروخي سابق على عربين ومسرابا، كذلك استشهد يوم الاثنين 10 مواطنين بينهم 4 أطفال ومواطنتان في القصف المدفعي والصاروخي على كفربطنا وحمورية وعربين ومديرا، بينما استشهد يوم الأحد 17 مواطناً بينهم طفل جراء القصف الصاروخي والمدفعي على دوما ومسرابا ومديرا وحمورية، فيما استشهد يوم السبت 14 على الأقل بينهم طفلة و4 مواطنات، جراء غارات على مديرا، وحرستا، وقصف صاروخي على حزة وحمورية، في حين استشهد يوم الجمعة 20 مواطناً بينهم 6 أطفال ومواطنتان اثنتان في قصف مدفعي وجوي وصاروخي على دوما وحرستا وعربين، بينما استشهد يوم الخميس 14 مواطناً بينهم 4 أطفال ومواطنة، جراء غارات وقصف بري على عربين وبيت سوى ودوما وعين ترما وحمورية، أيضاً استشهد يوم الأربعاء 8 مواطنين بينهم طفلان إثر غارات وقصف مدفعي على عربين وسقبا وحمورية ودوما، فيما استشهد يوم الثلاثاء 4 مواطنين هم مواطنان اثنان في قصف على عربين ومديرا، أيضاً وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان إصابة 440 شخصاً على الأقل بجراح بينهم عشرات الأطفال والمواطنات، بعضهم جراحهم خطرة، ما يرشح عدد الشهداء للارتفاع

هذا القصف المكثف، رافقه سقوط قذائف استهدفت العاصمة دمشق وضواحيها، حيث تسيطر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الأحد الـ 26 من تشرين الثاني / نوفمبر الجاري، سقوط قذائف على منطقة الميادين في وسط العاصمة دمشق ومنطقة العباسيين، ما تسبب بإصابة 5 أشخاص على الأقل بجراح، ضمن استمرار عمليات استهداف العاصمة وضواحيها بالقذائف، ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ يوم الخميس الفائت الـ 16 من تشرين الثاني / نوفمبر الجاري، 29 مدنياً على الأقل استشهدوا وقضوا، فيما أصيب حوالي 180 آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، وبعضهم تعرض لجراح بليغة، في حين لا يزال بعضهم يعاني من جراح خطرة، ما يرشح عدد الشهداء للارتفاع، حيث استهدفت خلال الأيام الفائتة، أماكن في منطقة الدويلعة، وأماكن في منطقة السويقة، ومنطقتي الفحامة وشارع خالد بن الوليد، ومناطق أخرى في دمشق القديمة ومنطقة الزبلطاني ومنطقة المجتهد ومنطقة الفيحاء ومنطقة العباسيين ومنطقة الميادين ومنطقة السبع بحرات وحي عش الورور وجرمانا وضاحية الأسد وأماكن ثانية في وسط العاصمة