خلال 13 يوماً.. خلايا التنظيم تنفذ 11 عملية ضمن مناطق نفوذ الإدارة الذاتية وتقتل وتصيب نحو 20 من العسكريين والمدنيين

على غرار البادية السورية.. تنظيم "الدولة الإسلامية" يصعد من عملياته ضمن مناطق الإدارة الذاتية

1٬193

تشهد مناطق الإدارة الذاتية لشمال وشمال شرق سوريا تصاعداً بنشاط خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” منذ مطلع شهر آب الجاري، وذلك في إطار التصعيد الكبير الذي يقوم به التنظيم عبر خلايا في كل من البادية السورية ومناطق الإدارة الذاتية، ويسعى التنظيم من خلال هذا التصعيد لإيصال رسائل مستمرة تؤكد قوته وقدرته على تنفيذ عمليات متوازية ضمن المناطق آنفة الذكر بذات الوقت.

ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، 11 عملية نفذتها خلايا التنظيم ضمن مناطق نفوذ الإدارة الذاتية خلال 13 يوماً، تمت تلك العمليات عبر هجمات مسلحة واستهدافات وتفجيرات، وأسفرت عن مقتل 7 أشخاص، هم: 2 من المدنيين، و5 من التشكيلات العسكرية العاملة ضمن مناطق الإدارة الذاتية، بالإضافة لإصابة 12 آخرين بجراح متفاوتة.

وتوزعت العمليات على النحو الآتي:

– 3 عمليات في الرقة أسفرت عن مقتل 2 من العسكريين وواحد مدني.
– 6 عمليات في دير الزور أسفرت عن مقتل 2 من العسكريين وواحد مدني.
– 2 عملية في الحسكة أسفرت عن مقتل 1 من العسكريين.

ويستعرض المرصد السوري فيما التفاصيل الكاملة لتلك العمليات:

– 1 آب، هاجم خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، بالأسلحة الرشاشة، نقطة أمنية لقوى الأمن الداخلي “الأسايش” بالقرب من كراج “بولمن” في وسط مدينة الرقة، دون تسجيل خسائر بشرية، بينما فرا المهاجمون إلى جهة مجهولة، وسط استنفار أمني في المنطقة لملاحقة الخلايا.

– 1 آب، قتل عنصر تابع لقوات سوريا الديمقراطية، جراء استهدافه بالرصاص المباشر، من قبل مسلحين مجهولين، يعتقد أنهم تابعين لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في بلدة الدحلة بريف دير الزور الشرقي.

– 2 آب، قتل عنصر، من عناصر قوات سوريا الديمقراطية،  وأصيب أربعة أخرون بجروح، إثر استهداف عربتهم، من قبل مسلحي تنظيم “الدولة الإسلامية” الذين كانوا يستقلون دراجات نارية، في منطقة السعدة جنوب الحسكة.

– 2 آب، أصيب 4 عناصر من قوات سوريا الديمقراطية بجروح متفاوتة، في هجوم من قبل مسلحين من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، على سيارة عسكرية توزع الخبز، حيث جرى استهدافها بالأسلحة الرشاشة على طريق بلدتي مركدة والصور بريف دير الزور الشمالي.

– 4 آب، قتل عنصران من قوات سوريا الديمقراطية وأصيب آخر، إثر انفجار عبوة ناسفة زرعها عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، تزامنا مع مرور سيارة عسكرية كانت تقلهم على طريق الرقة – خنيزات بريف الرقة.

– 9 آب، استهدف مسلحان من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” يستقلان دراجة نارية، عنصراً من “الأسايش” في شارع العشرين بمدينة البصيرة ضمن مناطق “الإدارة الذاتية” شرقي دير الزور، مما أدى لمقتله على الفور.

– 10 آب، تعرض مدنيان لاستهداف بالرصاص، من قبل مسلحين يستقلون دراجة نارية، يعتقد أنهم خلايا تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية”، في حي الياسات على أطراف بلدة البصيرة بريف دير الزور الشرقي، ضمن مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية، دون إصابتهما، فيما لاذا المسلحون إلى جهة مجهولة.

– 13 آب، أصيب عنصران من قوى الأمن الداخلي “الأسايش” بجروح متفاوتة، جراء استهداف سيارة عسكرية تقل العناصر بعبوة ناسفة، من قبل مسلحين تابعين لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، تزامناً مع مرورها على الطريق الواصل بين مدينة الحسكة- الهول.

– 13 آب، استهدف مسلحون مجهولون يستقلون دراجة نارية يرجح تبعيتهم لخلايا تتظيم”الدولة الإسلامية” رجل مسن بالرصاص بشكل مباشر مما أدى لمقتله على الفور، في قرية جديدة بلدية التابعة لناحية الكرامة ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في ريف الرقة الشرقي.

– 13 آب، فارق الحياة شاب نتيجة إصابته، إثر استهدافه، بالرصاص المباشر، من قبل مسلحين يستقلون دراجات نارية، يرجح تبعيتهم لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، في مدينة الشحيل بريف دير الزور الشرقي، ويشار إلى إن الشاب كان عنصر سابق في صفوف قوات “قسد”. 

– 13 آب، هاجم مسلحون يستقلون دراجة نارية، يرجح أنهم أفراد خلية تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية”، نقطة عسكرية لـ”قسد”، بالأسلحة الرشاشة، على أطراف قرية النملية شمال شرق ديرالزور، دون ورود معلومات عن وقوع خسائر بشرية.

وفي سياق متصل، أقدمت خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” بتاريخ السادس من آب، على إلصاق منشورات ورقية في بلدة الطيانة ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في ريف دير الزور الشرقي، تهدد فيها بإعدام نساء في البلدة لعدم التزامهن بما يسمى “اللباس الشرعي”، حيث ألصقت المنشورات على بعض منازل البلدة.