خلال 15 يوما من الاقتـ ـتال في مدينة درعا.. مقـ ـتل 9 عناصر من التنـ ـظيم.. وارتفاع عدد القتـ ـلى والشـ ـهداء إلى 21 بينهم 6مدنيين

تشهد مدينة درعا منذ 31 تشرين الأول الفائت وحتى اليوم، اقتتالا بين الفصائل المحلية والتشكيلات العسكرية من جهة، وعناصر متهمين بالانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، وتجري الاشتباكات بين الأحياء السكنية، مما تسبب بسقوط شهداء مدنيين، خلال 15 يوما من الاقتتال تخلله هدنة مؤقتة، لمدة 48 ساعة تقريبا، لضمان مغادرة أكبر عدد من العائلات التي تسكن منطقة الاشتباكات.
في حين تجددت الاشتباكات فجر السبت 5 تشرين الثاني، وتركز القصف على 3 أحياء في مدينة درعا هي المهندسين وطريق السد والحمادين بدرعا.
ووثق المرصد السوري مقتل واستشهاد 21 شخص في درعا منذ يوم الاثنين 31 تشرين الأول، هم: 6 مدنيين بينهم طفلين وناشط إعلامي ورجل مسن، و9 من تنظيم “الدولة الإسلامية”، و5 عناصر من الفصائل المحلية بينهم قيادي وعنصر من اللواء الثامن.
ويستعرض المرصد السوري لحقوق الإنسان، التفاصيل الكاملة للأحداث:

-في 13 تشرين الثاني، قتل عنصر من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة درعا، حيث عثر على جثته في حي طريق السد بمدينة درعا، بعد أن تقدمت الفصائل المحلية بالحي، ويرجح أنه قام بعملية انتحارية، أثناء تقدم الفصائل المحلية واللواء الثامن باتجاه الحي.

-في 13 تشرين الثاني، استشهد شاب قنصاً بالرصاص، وذلك أثناء مروره برفقة والده على أحد الطرقات في حي طريق السد بمدينة درعا.

-في 11 تشرين الثاني، قتل عنصر من التنظيم، خلال تقدم الفصائل المحلية وسيطرتها على عدة مباني في الحي.

-في 10 تشرين الثاني، قتل عنصر ينضوي تحت الفصائل المحلية التابعة للجان المركزية، ينحدر من مدينة طفس غربي درعا، جراء الاشتباكات بين الفصائل المحلية وخلايا “تنظيم الدولة” في حي الحمادين في درعا البلد.

-في 9 تشرين الثاني، استشهد رجل مسن وأصيب شابين أخرين بجروح بليغة، أثناء محاولتهما سحب جثته الرجل المسن، من شارع بحي الحمادين في مدينة درعا.

-في 6 تشرين الثاني، وثق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل 7 بينهم ناشط إعلامي، و4 عناصر متهمين بالانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”، و2 عنصر من الفصائل المحلية واللواء الثامن، خلال استئناف الاشتباكات يوم السبت 5 تشرين الثاني في مدينة درعا.

-في 2 تشرين الثاني، قتل قيادي من الفصائل المحلية بالرصاص، في الاشتباكات الدائرة في حي طريق السد بدرعا.

-وقتل عنصر من اللواء الثامن، أثناء محاولة الفصائل المحلية واللواء الثامن التسلل نحو بناء المهندسين عند طريق السد بدرعا.

في 1 تشرين الثاني، قتل عنصر من خلايا تنظيم ” الدولة الإسلامية”، في الاشتباكات بين فصائل محلية من جهة، و خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، في درعا البلد.

-واستشهد طفلان قرب الفرن الاحتياطي بدرعا المحطة، نتيجة رشقات نارية عشوائية، تزامنا مع الاشتباكات المتقطعة في حي الحمادين وطريق السد بدرعا، لليوم الثاني على التوالي.

وفي 31 تشرين الأول الفائت، قتل عنصران من تنظيم “الدولة الإسلامية”، نتيجة هجوم فصائل محلية واللواء الثامن على مباني يتحصن بها عناصر التنظيم في حي طريق السد بدرعا البلد.

وعثر أهالي على جثة مواطن ملقاة بالقرب من محلات الحمزاوي في حي طريق السد بدرعا، وأصيب 4 أشخاص بينهم شابة جراء انفجار واشتباكات بالقرب من بنايات المهندسين.