خلال 3 أسابيع.. “المسيّرات التركية” تستهدف مناطق “الإدارة الذاتية” 9 مرات مخلفة نحو 25 قتيلاً وجريحاً في إطار التصعيد الجوي الكبير

عاد الجانب التركي ليصعد من عملياته الجوية على مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” شمال وشمال شرق سورية، خلال شهر نيسان/أبريل الجاري، بعد تراجع ملحوظ بالاستهدافات الجوية خلال الشهر السابق والذي بلغ استهدافين اثنين فقط، بينما عمدت “طائرات مسيرة” تابعة لسلاح الجو التركي، إلى تنفيذ 9 استهدافات جوية منذ مطلع الشهر الجاري، مستهدفة آليات ومواقع، واحدة منها في حلب والبقية في الحسكة، وخلفت 6 قتلى عسكريين بينهم 3 نساء، بالإضافة لإصابة 17 آخرين بجراح متفاوتة.
ويستعرض المرصد السوري التفاصيل الكاملة لهذه الاستهدافات والخسائر الناجمة عنها:
– 1 نيسان، استهدفت مسيّرة تركية سيارة تقل 3 من كوادر “الإدارة الذاتية على الطريق الدولي “M4” جنوب بلدة القحطانية “تربي سبي” بريف الحسكة، مما أدى إلى مقتل عنصر وإصابة اثنين آخرين، من بينهم “شاعر” تم فرزه ضمن “الدفاع الذاتي” ليكون مشجع للشباب للترفيه وتنشيطهم، وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن السيارة كانت قادمة من مدينة الطبقة إلى منطقة القحطانية للمشاركة في عيد الآشوريين.

– 3 نيسان، أصيب شخصان هما:عضو القيادة العامة للمجلس العسكري السرياني ومترجم، باستهداف طائرة مسيّرة تركية لسيارته، في بلدة تل تمر بريف الحسكة.

– 4 نيسان، أصيب 3 عناصر من قوات العمليات في قوى الأمن الداخلي “الأسايش” بجراح متفاوتة، نتيجة استهداف مركز “الأسايش” في ناحية أبو راسين “زركان” شمال غرب الحسكة بطائرة مسيرة تركية.

– 6 نيسان، أصيب 3 أشخاص بينهم سيدة على الأقل بقصف طائرة مسيرة تركية لمنزل في بلدة بريف أبو راسين بريف الحسكة.

– 9 نيسان، استهدفت طائرة مسيرة تركية نقطة يتمركز فيها حرس الحدود التابع لقسد في قرية تلة كبز التابعة لقرية قيروان غرب الدرباسية بنحو 13 كلم، مما بمقتل عنصر وإصابة اثنين آخرين بجراح متفاوتة.

– 16 نيسان، استهدفت طائرة مسيرة تركية نقطة لقوات “الناطورة” الآشورية العاملة ضمن قوات سوريا الديمقراطية في قرية تل طويل بريف تل تمر شمال غربي الحسكة، ما تسبب بإصابة عنصر في قوات الناطورة بجروح ، كما أصيب مدني بجروح تم بتر ساقه.

– 20 نيسان، استهدفت طائرة مسيّرة تركية منزل للاستخبارات العاملة ضمن مناطق قسد، عند الحزام الغربي لمدينة القامشلي، قرب إحدى المشافي في المنطقة.

– 20 نيسان، استهدفت طائرة مسيّرة تركية، سيارة على الطريق الواصل بين قريتي ايديق وتختك بريف مدينة عين العرب/ كوباني بريف حلب الشرقي، مما أسفر عن مقتل 4 عسكريين من القوى العسكرية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية، بينهم 3 نساء إحداهن قيادية.

– 21 نيسان، استهدفت مسيّرة تركية موقع عسكري لقوات “الآشورية” المنضوية ضمن “مجلس تل تمر العسكري” التابع لقسد في قرية تل دمشيج بريف تل تمر شمال غربي الحسكة، مما أسفر عن إصابة ثلاثة عناصر بجروح خطرة.

وبذلك، يرتفع إلى 24 تعداد الاستهدافات الجوية التي نفذتها طائرات مسيرة تابعة لسلاح الجو التركي على مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” لشمال وشمال شرق سورية، منذ مطلع العام 2022، تسببت بسقوط 17 قتيلاً من العسكريين بينهم طفلين اثنين و5 نساء، بالإضافة لإصابة أكثر من 53 شخص بجراح متفاوتة.
وتوزعت الاستهدافات على النحو التالي:
– الشهر الأول، 3 استهدافات تسبب بسقوط 3 قتلى و13 جريح.
– الشهر الثاني، 10 استهدافات تسببت بسقوط 8 قتلى بينهم طفلين وشابة مقاتلة، بالإضافة لإصابة 21 آخرين بجراح متفاوتة.
– الشهر الثالث، استهدافين اثنين، تسببا بإصابة اثنين بجراح.
– الشهر الرابع، 9 استهدافات، تسببت بمقتل 6 أشخاص بينهم 3 نساء، بالإضافة لإصابة 17 آخرين بجراح متفاوتة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد