خلال 48 ساعة.. مقتل 4 أشخاص في استهدافات متفرقة ضمن مناطق نفوذ قسد شرق الفرات

محافظة دير الزور: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، عملية اغتيال جديدة شهدتها مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، طالت مستثمر فرن خبز في بلدة ذيبان شرقي دير الزور، بعد تعرضه لإطلاق نار من قِبل مجهولين في بلدة الحوايج، الجدير ذكره أن المواطن تعرض لمحاولة اغتيال في شهر فبراير/شباط من العام الحالي ونجى حينها بعد أن تعرضت زوجته لإصابة بجروح خطيرة، وتعتبر عملية الاغتيال الجديدة التي وقعت ضمن مناطق سيطرة قسد الرابعة خلال الـ 48 ساعة الأخيرة.

حيث أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، يوم أمس، إلى وقوع عملية اغتيال جديدة في مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية، حيث قضى مواطن في قرية حوايج ذيبان جراء إطلاق النار عليه من قبل مسلحان مجهولان كانا يستقلان دراجة نارية.

وأشار أمس الأول،إلى أن مسلحين مجهولين يستقلون دراجات نارية، استهدفوا سيارة تقل مواطنين اثنين، على الطريق العام وسط بلدة حوايج بومصعة غربي دير الزور، ما أدى إلى مقتلهما، ويأتي ذلك، في إطار الانفلات الأمني المتزايد في مناطق نفوذ “قسد”.

ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية، فإن عدد المقاتلين والمدنيين والعاملين في المجال النفطي والمسؤولين في جهات خدمية، ممن اغتيلوا منذ شهر تموز/يونيو 2018 وحتى يومنا هذا، ضمن 4 محافظات، هي: حلب ودير الزور والرقة والحسكة، بالإضافة إلى منطقة “منبج” في شمال شرق محافظة حلب والتي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، يرتفع إلى 814 شخصاً.

ورصد “المرصد السوري” اغتيال خلايا مسلحة لـ 298 مدنياً، من بينهم 18 طفلًا و15 مواطنة في دير الزور والحسكة والرقة ومنطقة منبج، إضافة لاغتيال 511 مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية بينهم قادة محليين في المناطق ذاتها، فيما قضى 4 من عناصر التحالف الدولي. كما أحصى “المرصد السوري” سقوط مئات الجرحى جراء عمليات الاغتيال تلك.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد