خلال 6 أشهر من بعد بدء عدوانها على غزة.. إسرائيل تستبيح الأراضي السورية 79 مرة وتقتل وتصيب نحو 340 من العسكريين والمدنيين

المرصد السوري يسلط الضوء على التفاصيل الكاملة للضربات الإسرائيلية على سورية منذ بدء العدوان على غزة

379

تواصل إسرائيل الاستباحة للأراضي السورية من خلال تكثيف استهدافاتها البرية والجوية لمناطق ومواقع سورية تتمركز فيها الميليشيات الإيرانية و”حزب الله” اللبناني، من مستودعات أسلحة ومقرات ومباني، إضافة للاستهدافات المباشرة لشخصيات قيادية واغتيالها داخل الأراضي السورية، وتتسبب هذه الضربات المستمرة في بعض الأحيان بسقوط شهداء من المدنيين نتيجة الصواريخ الإسرائيلية، وصعدت إسرائيل منذ بداية حربها على غزة في الثلث الأول من شهر تشرين الأول من العام الفائت 2023، أي خلال 6 أشهر، من قصفها على الأراضي السورية.

وأحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ بدء العدوان الإسرائيلي على غزة، 79 مرة قامت خلالها إسرائيل باستهداف الأراضي السورية، 52 منها جوية و27 برية، أسفرت تلك الضربات عن إصابة وتدمير نحو 149 هدفاً ما بين ومستودعات للأسلحة والذخائر ومقرات ومراكز وآليات.

وتسببت تلك الضربات بمقتل 209 من العسكريين بالإضافة لإصابة 92 آخرين منهم بجراح متفاوتة، والقتلى هم:

– 30 من الميليشيات التابعة لإيران من الجنسية السورية
– 54 من الميليشيات التابعة لإيران من جنسية غير سورية
– 24 من الحرس الثوري الإيراني
– 34 من حزب الله اللبناني
– 15 من العاملين مع حزب الله اللبناني
– 52 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها

بالإضافة لاستشهاد 17 من المدنيين بالاستهدافات الإسرائيلية بينهم طفل وسيدتين بالإضافة لإصابة نحو 20 منهم

فيما توزعت الاستهدافات على الشكل التالي:
-31 على دمشق وريفها
-21 على درعا
-11 على القنيطرة
-6 على حلب
-4 على حمص
-2 على السويداء
-3 على دير الزور
-1 على طرطوس

ويشير المرصد السوري إلى أن إسرائيل قد تستهدف بالمرة الواحدة أكثر من محافظة وهو ما يوضح تباين عدد المرات مع عدد الاستهدافات.

يشار إلى أن المجموعات العاملة مع “حزب الله” اللبناني قصفت الجولان السوري المحتل 24 مرة بصواريخ انطلقت من داخل الأراضي السورية، توزعت على النحو الآتي:
– 5 مرات في تشرين الأول
– 5 مرات في تشرين الثاني
– 6 مرات في كانون الأول
– 3 مرات في كانون الثاني
– 2 مرات في شباط
– 2 مرات في آذار.
– 1 مرة في نيسان.

إننا في المرصد السوري لحقوق الإنسان، إذ ندين ونستنكر الاستهدافات الإسرائيلية للممتلكات العامة والخاصة لأبناء الشعب السوري وقتل السوريين، بذريعة محاربة الوجود الإيراني، بالوقت الذي يجدد المرصد السوري مطالبه بإخراج إيران وميليشياتها من الأراضي السورية أيضاً