خمسة عائلات غادرت مخيم الركبان “المنسي” منذ مطلع يونيو/حزيران

تراجع خروج العوائل من مخيم الركبان بعد منع خروج الشبان من قِبل "جيش مغاوير الثورة"

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عائلتين اثنتين من مدينة تدمر والقريتين بريف حمص، خرجتا بتاريخ 12 يونيو/حزيران من مخيم “الركبان” نحو مناطق سيطرة النظام، وبتاريخ 19 يونيو/حزيران خرجت ثلاث عائلات من عشيرة بني خالد نحو مناطق سيطرة النظام، ويأتي تراجع خروج العائلات بسبب قيام “جيش مغاوير الثورة” بمنع خروج الشبان من سن 18 ولغاية سن 40 بعد وعود الأهالي باستيعاب شخص من كل عائلة ضمن “جيش مغاوير الثورة”.
وفي الرابع من يونيو/حزيران، أفاد المرصد السوري بأن نازحين من مدينة القريتين بريف حمص الشرقي، ممن يتواجدون في مخيم الركبان، شكلوا وفدًا من 5 أشخاص بهدف التفاوض مع النظام وعودة النازحين من أبناء القريتين إلى مدينتهم، بعد أن ضاقت بهم سبل الحياة داخل المخيم الذي تحول إلى سجن كبير يضم نحو 8500 نازح سوري من مناطق سورية عدة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد